محكمة أمريكية تسجن ابن نائب روسي 27 عاما في قضية قرصنة إلكترونية
محكمة أمريكية تسجن ابن نائب روسي 27 عاما في قضية قرصنة إلكترونية

أصدرت محكمة اتحادية أمريكية، أمس الجمعة، حكما بالسجن 27 عاما بحق ابن نائب روسي لإدانته بالقرصنة الإلكترونية ضد شركات أمريكية صغيرة ومؤسسات مالية مما تسبب في خسائر تفوق 169 مليون دولار.

وخلصت هيئة محلفين في سياتل العام الماضي إلى أن "رومان سيليزنيف" مذنب في 38 تهمة في مخطط حَكَى عنه ممثلو الادعاء إنه تضمن قرصنة لسرقة أرقام بطاقات ائتمانية وبيعها على الشبكة العنكبوتية، علي عهدة "سكاي نيوز عربية".

والمدان ابن فاليري سيليزنيف عضو مجلس الشعب الروسي، وتصف موسكو اعتقاله في جزر المالديف عام 2014 بأنه "اختطاف".

وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيان صحفي إن إدانة سيليزنيف "32 عاما" جاءت بعد تحقيق مطول أجراه جهاز الخدمة السرية.

وقال ممثلو الادعاء إن سيليزنيف سرق أرقاما لبطاقات ائتمان من أكثر من 500 شركة أمريكية في الفترة من أكتوبر 2009 وحتى أكتوبر 2013 ونقل البيانات لخوادم في فرجينيا وروسيا وأوكرانيا وباع البيانات في النهاية لمواقع إجرامية.

المصدر : الوطن