بطولة عز الخيل أنعشت سوق صناعة الخيل بـ 15 مليون ريال
بطولة عز الخيل أنعشت سوق صناعة الخيل بـ 15 مليون ريال

شكل استحداث سباقات خيل السنتين (العسايف) في أول ظهورها من خلال دورة وكأس عز الخيل، منعطفاً مهماً في سير صناعة الخيل السعودية وتطور أساليبها بشكل يخدم المهتمين بعمليات توليد الخيل. ومن خلال الأربع سنوات الماضية لهذه السباقات يتضح الدور الكبير الذي أسهمت فيه سباقات نوفا في نهائي دورة كأس عز الخيل من كل عام في تحريك عمليات سوق مبيعات الخيل، رغم أنها تأتي بنهاية موسم سباقات فريق الفروسية الرسمية، وذلك للجوائز الرائعة التي تقدم في النهائي، والتي أسهمت أيضا في جلب رعاة السباقين سواء مع بداية السباقات التأهيلية أو النهائية، لتتجاوز المبيعات سقف الخمسة عشر مليون ريال، من خلال صفقات مختلفة الأسعار لعل من أبرزها المهر عزيز الحسناء بطل سباق الأمهار في الموسم الماضي الذي انتقلت ملكيته من المالك عبدالرحيم المرغلاني بنصف مليون ريال إلى المالك مساعد المفضي، وعقب فوزه بالنهائي وصل للمالك نزار أبو الجدايل بأكثر من مليوني ريال. ومن ذلك جاءت دورة عز الخيل مكتشفة لنجوم الخيل الناشئة والتي قدمت بعد ذلك مستويات كبيرة رائعة في السباقات الرسمية منها (رفيق الشدايد، تحكم، ممراح، حليم، تفوق، عقيد السرب، الماسة الميدان، ومحسن الظن، ونجمة أوفيسور، وفيحاء نجد، ورفيقي، وصوجان، وزهاد ، وغوث، وبحباح، وانتظروه وغيرها الكثير).

وفي الموسم السادس لهذا العام تتطلع اللجنة المنظمة لدورة كأس الخيل أن تواصل نجوميتها في سباقي اليوم، لتسهم في انعكاس صورة إيجابية لمستوى صناعة الخيل المحلية من خلال كبرى الاستحقاقات القادمة في الميدان السعودي.

المصدر : جريدة الرياض