39% من الهجمات الإلكترونية موجهة للقطاع الحكومي
39% من الهجمات الإلكترونية موجهة للقطاع الحكومي

قام مركز الأمن الإلكتروني بوزارة الداخلية برعاية ورشة العمل التي أقامتها شركة مايكروسوفت العربية والتي جمعت خبراء وصناع القرار البارزين في مجال أمن المعلومات الاثنين الماضي، وذلك حرصاً من المركز على أهمية رفع الوعي والارتقاء بأمن المعلومات في السعودية وإظهار كيف يمكن لكل من القطاعين العام والخاص في المملكة استعمال الخدمات السحابية لحماية أنظمتهم من مختلف التهديدات الإلكترونية.

شارك في الورشة خبراء مايكروسوفت الدوليين المختصين بالأمن الإلكتروني لمناقشة أحدث الحلول الأمنية والتهديدات الإلكترونية التي تواجه مختلف الجهات في المملكة.

كما شارك كبار مديري الأمن التقنيين من مركز الأمن الإلكتروني بوزارة الداخلية في حلقة النقاش حول التحديات التي تواجهها الشركات في السعودية وكيفية معالجتها، وقد دفعت الهجمات السابقة على المملكة خبراء تكنولوجيا المعلومات إلى المشاركة في ورشة العمل للاطلاع على الحلول التي توفرها مايكروسوفت لحماية القطاعين العام والخاص وتأمين الموظفين والأصول الرقمية للمنشأة.

وتعتبر الهجمات الإلكترونية مسؤولة سنوياً عن اضطرابات واسعة النطاق وخسائر كبيرة في الإنتاجية والنمو، فبحسب مركز الأمن الإلكتروني بوزارة الداخلية، فإن أكثر القطاعات المستهدفة في المملكة خلال شهر مارس الماضي تمثلت في القطاع الحكومي (39%) يليه قطاع التعليم (31%) وقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات (9%)، وقطاع الطاقة (8%) وقطاع الصحة (4%) و(9%) للقطاعات الأخرى.

وعلى الصعيد العالمي، علي حسب شركة Cybersecurity Ventures لأمن المعلومات، فإنه من المتوقع أن تصل قيمة سوق الأمن الإلكتروني العالمي إلى أكثر من 120 مليار دولار خلال العام الجاري 2017، أي بزيادة قدرها 35 ضعفاً على مدى السنوات الـ 13 الماضية، حيث ستصل إلى أكثر من تريليون دولار تراكمياً على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وقال السيد الدكتور عباد العباد المدير التنفيذي للتطوير الإستراتيجي والتواصل: "يعمل مركز الأمن الإلكتروني بوزارة الداخلية ضمن إستراتيجية قائمة على التعاون والتنسيق مع القطاعات الحكومية والمنشآت الحيوية بالمملكة كشركاء مهمين في تحقيق أهداف الأمن الإلكتروني بالمملكة، حيث نعمل في المركز على تنسيق الجهود الوطنية في تحديد ومراقبة المخاطر الإلكترونية، وتقديم الإرشادات والتوصيات اللازمة لحماية شبكات الاتصالات وأنظمة المعلومات الوطنية، ومشاركة البيانات المتعلقة بالتهديدات، وتنسيق عمليات الاستجابة والمعالجة للحوادث الإلكترونية".

ومن جانبه حَكَى المهندس سمير نعمان رئيس شركة مايكروسوفت العربية: "نحن سعيدون برعاية مركز الأمن الإلكتروني بوزارة الداخلية لورشة العمل التي أقامتها مايكروسوفت العربية، وهذا إن دل فإنما يدل على اهتمام المركز والوزارة بتأمين كافة الجهات في المملكة والاهتمام بأمن المعلومات أهمية قصوى واعتباره ركناً أساسياً من حماية وتأمين الجهات من المخاطر، ونؤمن في مايكروسوفت العربية بالدور الهام والحيوي للمركز ودوره الفعال في تحسين معايير وممارسات أمن المعلومات وحماية البنية التحتية لتقنية المعلومات بالمملكة، وتعزيز التحول الرقمي، وأهمية أمن الفضاء الإلكتروني في تحقيق رؤية المملكة 2030".

المصدر : جريدة الرياض