«التهويل بالفراغ» يقابله «التهديد بما بعد الفراغ»
«التهويل بالفراغ» يقابله «التهديد بما بعد الفراغ»

«التهويل بالفراغ» يقابله «التهديد بما بعد الفراغ»

«توقفوا عند هذا الحد الذي لن يوصل الى مكان، ولا تهولوا علينا بالفراغ، فإن كنتم تعتقدون أنكم تمسكوننا من اليد التي تؤلمنا، فأنتم مخطئون.

لذلك لا تخوفونا بالفراغ، وإن كنتم مصرين عليه، فليكن، لا تضيعوا الوقت، تفضلوا اذهبوا إليه واسقطوا فيه، ونحن معكم، وعندها هاتوا ما عندكم، وارسموا خريطة الخروج من هذا المأزق، ولا تنسوا أن تطمئنونا على حال البلد وعن حالكم في تلك الفترة..
وقبل ذلك لا تنسوا أن تضعونا في حجم تداعيات هذا السقوط، وكذلك في أجواء خطتكم لمواجهتها»، هذا الكلام يقال في المجالس الداخلية المقربة من السيد الرئيس نبيه بري.
ويقال أيضا، وكأنه كلام موجه الى الوزير جبران باسيل «عينت نفسك في موقع الذي يريد كل شيء ولا يعطي شيئا، تريد أن يتنازل الآخرون وتأخذ منهم قانون انتخاب يناسبك، ولا تريد أن تعطيهم شيئا.

تريد مجلس شيوخ بشكل أنت ترسمه، وبرئاسة له أنت تحددها، وبصلاحيات فوق صلاحيات مجلس الشعب، وفي المقابل لا تريد أن تعطي الآخرين شيئا، وترفض حتى أن تسمع ملاحظاتهم وتحفظاتهم.. كل هذا المنحى مرفوض ولن يكون له مكان على الطاولة».
ترى هذه الأوساط أن التهويل والتلويح بالفراغ، لم يحقق الغاية المتوخاة منه، إذ فوجئ المهولون بأن المهول عليهم اعتمدوا ما سموها«الواقعية»، قالوا النسبية هي الحل، ولا حل غيرها. وقُرن ذلك بنصيحة تحذيرية «لا تلعبوا بمصير البلد».
وعلى أي حال 20 يوليو يقترب وليتحملوا مسؤوليتهم بعد هذا التاريخ.

التعليقات

64c7424d26.jpg

الاخبار والمواد الواردة في موقع جريدتي لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: [email protected]

المصدر : سيدر نيوز