قال لـ"سبق": لا تزال موجودة بالمستشفى وحالتها تستدعي الدراسة والتفاعل الفوري - سبق
قال لـ"سبق": لا تزال موجودة بالمستشفى وحالتها تستدعي الدراسة والتفاعل الفوري - سبق

حَكَى لـ"سبق": لا تزال موجودة بالمستشفى وحالتها تستدعي الدراسة والتفاعل الفوري

مصدر يكشف تفاصيل

أكد مصدر لـ"سبق"، صحة مقطع الفيديو المتداول الذي ظهرت فيه مواطنة مُسنة تبكي أمام قسم الطوارئ في مستشفى الشميسي؛ مبيناً أنه يعود لمواطنة تَخَلّت عنها أسرتها قبل شهر، ولا تزال في المستشفى.
 
وقال: "المواطنة تقيم حالياً في طوارئ مستشفى الشميسي، وفي بداية حضورها أُجريت لها الفحوصات الطبية اللازمة، وتم التأكد أن حالتها الصحية لا تستدعي تنويمها؛ الأمر الذي دفع المستشفى أن يطلب من المواطنة التواصل مع ذويها لتذهب معهم؛ ولكن لم تجد إدارة المستشفى أي تجاوب".
 
وأضاف: "قامت إدارة المستشفى بمخاطبة عدد من الجهات المعنية الحكومية ذات العلاقة؛ ولكن مع الأسف لا يوجد أي تجاوب مع هذه الحالة، ولا تزال متواجدة في طوارئ الشميسي"؛ مبيناً أن حالتها تستدعي التفاعل والتعامل معها بشكل فوري وسريع ودراسة حالتها الأسرية؛ كونها ليست بحاجة لرعاية طبية حتى تدخل المستشفى؛ وإنما تحتاج لرعاية اجتماعية".
 

مصدر يكشف تفاصيل "مقطع مصور مواطنة الشميسي الباكية" وتخلّي ذويها والمعنيين

بدر الجبل سبق 2017-04-21

أكد مصدر لـ"سبق"، صحة مقطع الفيديو المتداول الذي ظهرت فيه مواطنة مُسنة تبكي أمام قسم الطوارئ في مستشفى الشميسي؛ مبيناً أنه يعود لمواطنة تَخَلّت عنها أسرتها قبل شهر، ولا تزال في المستشفى.
 
وقال: "المواطنة تقيم حالياً في طوارئ مستشفى الشميسي، وفي بداية حضورها أُجريت لها الفحوصات الطبية اللازمة، وتم التأكد أن حالتها الصحية لا تستدعي تنويمها؛ الأمر الذي دفع المستشفى أن يطلب من المواطنة التواصل مع ذويها لتذهب معهم؛ ولكن لم تجد إدارة المستشفى أي تجاوب".
 
وأضاف: "قامت إدارة المستشفى بمخاطبة عدد من الجهات المعنية الحكومية ذات العلاقة؛ ولكن مع الأسف لا يوجد أي تجاوب مع هذه الحالة، ولا تزال متواجدة في طوارئ الشميسي"؛ مبيناً أن حالتها تستدعي التفاعل والتعامل معها بشكل فوري وسريع ودراسة حالتها الأسرية؛ كونها ليست بحاجة لرعاية طبية حتى تدخل المستشفى؛ وإنما تحتاج لرعاية اجتماعية".
 

21 إبريل 2017 - 24 رجب 1438

06:34 PM


حَكَى لـ"سبق": لا تزال موجودة بالمستشفى وحالتها تستدعي الدراسة والتفاعل الفوري

A A A

أكد مصدر لـ"سبق"، صحة مقطع الفيديو المتداول الذي ظهرت فيه مواطنة مُسنة تبكي أمام قسم الطوارئ في مستشفى الشميسي؛ مبيناً أنه يعود لمواطنة تَخَلّت عنها أسرتها قبل شهر، ولا تزال في المستشفى.
 
وقال: "المواطنة تقيم حالياً في طوارئ مستشفى الشميسي، وفي بداية حضورها أُجريت لها الفحوصات الطبية اللازمة، وتم التأكد أن حالتها الصحية لا تستدعي تنويمها؛ الأمر الذي دفع المستشفى أن يطلب من المواطنة التواصل مع ذويها لتذهب معهم؛ ولكن لم تجد إدارة المستشفى أي تجاوب".
 
وأضاف: "قامت إدارة المستشفى بمخاطبة عدد من الجهات المعنية الحكومية ذات العلاقة؛ ولكن مع الأسف لا يوجد أي تجاوب مع هذه الحالة، ولا تزال متواجدة في طوارئ الشميسي"؛ مبيناً أن حالتها تستدعي التفاعل والتعامل معها بشكل فوري وسريع ودراسة حالتها الأسرية؛ كونها ليست بحاجة لرعاية طبية حتى تدخل المستشفى؛ وإنما تحتاج لرعاية اجتماعية".
 

المصدر : جوجل