الصفيان لـ «الرياض»: ألقينا القبض على كثير من ناهلي الرمال.. وحملاتنا مستمرة
الصفيان لـ «الرياض»: ألقينا القبض على كثير من ناهلي الرمال.. وحملاتنا مستمرة

توعدت أمانة المنطقة الشرقية ناهلي الرمال في عموم مناطق المنطقة بإلقاء القبض عليهم، وتطبيق القانون بحقهم، كاشفة لـ "الرياض" أنها وبالتعاون مع الجهات الأمنية ألقت القبض على كثير من ناهلي الرمال من المناطق البرية، كالمنطقة الواقعة شمال بر مطار الملك فهد الدولي.

وقال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام المتحدث المذيع بأمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان: "إن الحملات مستمرة على الذين ينهلون الرمال وبالتعاون مع الجهات الأمنية، وإلقاء القبض عليهم وحجز كثير من مركباتهم، وتم تطبيق العقوبات الخاصة بذلك"، مشدداً على أهمية تعاون المواطنين مع أمانة المنطقة الشرقية عبر التبليغ عنهم هاتفياً (940)، مشيراً إلى استمرارية الحملة في جميع مناطق المنطقة الشرقية بالتعاون مع الجهات الأمنية، مضيفاً أن ما يحصل عبارة عن سرقة للحلال العام، كما أنه يضر بالبيئة.

وكشفت جولة نفذتها "الرياض" على المنطقة المعروفة ببر المطار التي يقصدها متنزهون في شكل مستمر وبكثافة في أوقات الإجازات عن وجود تدمير عشوائي للبيئة، ومخالفات وصفها متنزهون بـ "الشنيعة جداً" التي تستوجب تشديد الرقابة، وبخاصة أن ناهلي الرمال يعملون في أوقات خارج الدوام الرسمي وصولاً لوقت المساء.

وتسبب النهل المنظم من قبل الجرافات في صنع قصات تشكل خطراً على المطعسين، إذ انقلب صادق البقال وأسرته بسببها، وأضاف: "انقلبت فجأة بسيارتي ذات الدفع الرباعي من أعلى الكثبان الرملية (طعس) من ارتفاع قدر بنحو أربعة طوابق، كما أنه لم تعلق أي لوحات تدل على العمل في تلك المنطقة".

وطالب جعفر الصفواني الذي يقصد المنطقة في أوقات الإجازات بـ "ضرورة إيقاف المعتدين على الرمال بقوة القانون عبر تشديد الجانب الرقابي"، مضيفاً "نحن ندرك بأن هناك دوراً مهماً لأمانة المنطقة الشرقية، فهو دور مهم ونأمل تشديده على الذين ينهلون الرمال في المنطقة وبشكل واضح"، مؤكداً أنهم لا يملكون أي تصاريح خاصة بذلك.

وأفاد مطعسون في المنطقة إلى أن مسألة رفع الرمال منظمة، إذ بها عوائد مالية على حساب البيئة، ولا يوجد تصريح رسمي إلى الأشخاص الذين يرفعون الرمال، ونشكر الجهود التي تبذلها الجهات المعنية لوقف رفع الرمال غير المصرح به في المنطقة، بيد أن استمرار الرقابة أمر مطلوب، وأبان أكثر من متنزه في المنطقة بأن نهل الرمال أجهز بالكامل على أكبر الكثبان الرملية في المنطقة، كما تم التعدي على كثبان متوسطة الارتفاع، ما يستوجب التدخل السريع من قبل الجهات المسؤولة، وشددوا على أن ذلك يخلف الفجوات التي تصل في انخفاضها عن الكثبان الرملية نحو 10 أمتار في بعض المناطق العالية، ما تشكل الخطر على السائقين، وبخاصة أن ناهلي الرمال لا يضعون أي علامات تحذيرية، مشيرين إلى أن المنطقة أصبحت خطرة للأشخاص الذين لا يعلمون عن التغيرات السريعة الناتجة عن نهل الرمال المستمر.

image 0

المتنزهون يواجهون خطر القصات بالمنطقة

image 0

تجمعات المطعسين يخشون من عدم وقف رافعي الرمال

المصدر : جريدة الرياض