الان موقع سوادني يكشف لماذا زار أردوغان جزيرة «سواكن»؟
الان موقع سوادني يكشف لماذا زار أردوغان جزيرة «سواكن»؟

أفاد موقع «سودان تربيون» الإخباري، بأن رئيس تركيا أردوغان قد اختار «أن تكون جولته الوحيدة خارج الخرطوم خلال زيارته للسودان في سواكن على ساحل البحر الأحمر في محاولة لإعادة أمجاد الدولة العثمانية، حيث تعمل تركيا على ترميم آثارها في المدينة العريقة».

وقد أشـــــــــــار مصدر للموقع السوداني، إلى أن أردوغان وحرمه «أمينة» أنهيا أول أمس «زيارة خاطفة للمدينة الساحلية بشرق السودان والتي تبعد عن العاصمة الخرطوم 642 كلم، حيث استقبله هناك السيد الرئيس السوداني عمر البشير وحرمه»، لافتا إلى تشكيل «لجنة بتوجيه من البشير برئاسة قاضي محكمة عليا بولاية البحر الأحمر أبوالفتح محمد عثمان لمناقشة أمر جزيرة سواكن مع الوراث وأصحاب البيوت وقطع الأرض ليتم شراؤها منهم بواسطة الحكومة الاتحادية».

ولفت الموقع إلى أن سواكن شُيدت «فوق جزيرة مسطحة الأرض بيضاوية الشكل طولها حوالي 750 مترا وعرضها أقل من 500 متر داخل شرم ضيق يفتح على البحر ومتصل بالبر بطريق ممهد، وتضم منطقة أثرية تاريخية، تحولت منازلها إلى أطلال».

كما حيث قد شَدَّدَ بأن سواكن كانت في السابق «ميناء السودان الرئيسي قبل أن ينقل الاستعمار البريطاني في العام 1910 الميناء إلى بورتسودان ليتم هجر سواكن، التي تم إحياؤها مجددا بإنشاء ميناء لتصدير النفط».

وكان رئيس تركيا أردوغان، ومن هنا فقد صـرح من الخرطوم، أن السودان وافق على أن تتولى تركيا إعادة تأهيل جريرة سواكن وإدارتها، لفترة لم يتم تحديدها.

ومن هنا فقدقد أَنْبَأَت وكالة الأنباء الفرنسية، أن أردوغان حَكَى أمام ملتقى اقتصادي جمع رجال أعمال سودانيين وأتراك :«طلبنا تخصيص جزيرة سواكن لوقت معين، لنعيد إنشاءها وإعادتها إلى أصلها القديم، والرئيس البشير حَكَى: نعم»، مضيفا أن «هناك ملحقا لن أتحدث عنه الآن».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم