الان خبراء: قطر وإيران وأذرعهما أدوات أمريكا وإسرائيل لإنهاك دول المنطقة
الان خبراء: قطر وإيران وأذرعهما أدوات أمريكا وإسرائيل لإنهاك دول المنطقة

أكد خبراء وسياسيون، أن نظامي الملالي والحمدين ووكلاءهما من الجماعات الإرهابية مثل حزب الله والحوثيين وغيرهما من التنظيمات المتطرفة، مجرد أدوات لصالح المشروعات الإسرائيلية التوسعية ومن أجل إنهاك الجيوش العربية المحيطة بإسرائيل وتفتيت دول المنطقة، ونسف القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

ومن هنا فقد ذكـر العميد خالد عكاشة، الخبير الأمني، علي عهدة صحيفة «الرياض السعودية»: «إن العمل التآمري على المنطقة العربية لم يكن ببعيد عن القضية الفلسطينية بشكل سَـــنَــــــة، ولم يكن ببعيد عن تهيئة مسرح الأحداث في المنطقة، حتى الوصول لمحطة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بعد إنهاك الدول العربية بالتدخلات الإيرانية في شؤونها لا سيما سوريا والموصل واليمن ولبنان، إضافة للجماعات الإرهابية المدعومة قطرياً».

وبين وأظهـــر عكاشة، أن دلائل التنظيمات الإرهابية وداعميها وتجهيزاتها والأماكن التي تتواجد بها، تدل على أن القضية أبعد بكثير من مجرد ميليشيات مسلحة أو داعش أو النصرة أو الأسماء المتداولة، بدليل ما وصلت إليه بعض دول المنطقة اليوم من حالة استنزاف كبيرة جداً اقتصادياً وعسكرياً.

وقد أشـــــــــــار إلى أن اختيار توقيت إعلان القدس عاصمة لإسرائيل لا يأتي بشكل عشوائي، لكنه جاء في أصعب الفترات التي تمر بها المنطقة، ليقوض عملية السلام ومسار التسوية، وخالف القرارات الدولية والقانونية المتعلقة بالقدس، وقطع الطريق على إعادة حقوق الفلسطينيين، ودمر جهود الكثير من زعماء العرب في حل الدولتين.

وأكد سامح عيد، الخبير في شؤون التنظيمات الإرهابية، أن الوضع الذي حدث في السنوات القليلة المنصرمــة بتدخلات إيران وقطر ووكلائمها من التنظيمات المتطرفة، أدى إلى تحطم عدد من الدول العربية مثل اليمن وسورية، وزاد من التمدد الإيراني، ما أنهك الوضع العربي وجعله غير قادر على تحمل المظاهرات والمواجهات السياسية، في بعض الدول.

ولفت عيد، إلى أن داعمي الجماعات التكفيرية لن يكتفوا بما أحدثوه في المنطقة العربية من دمار، مبيناً أنهم سيستغلون الغاضبين من قرار السيد الرئيس الأميركي ترمب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وكذلك استغلال متهمي الحكومات بالتراجع، وملامح الغضب التي بدت على مواقع التواصل الاجتماعي، لتجنيد أعضاء إرهابيين جدد.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن الولابات المتحدة الامريكية وإسرائيل لعبا بكل الأوراق واستغلا التدخلات الإيرانية في المنطقة ودعما نظام تميم والحمدين، وكذلك الحشد الشعبي في بلاد الرافدين لشرذمة المنطقة وإضعافها، كما أن الاعتراف الأخير بشأن القدس يكسب الجماعات التكفيرية قضية أخرى في حالة استهداف المصالح الأميركية والأوروبية، ويجعل الموقف شديد السوء والخطورة.

وأكد طارق البرديسي، الخبير السياسي، أن دولة الاحتلال الاسرائيلي وقوى كبرى يحركون إيران في كل ممارساتها طبقاً لسياسات استخباراتية، وسبق أن قدمت دولة الاحتلال الاسرائيلي إمداداً لنظام الملالي الإيراني تسليحاً واقتصاداً في حربها مع بلاد الرافدين؛ من أجل تدمير القوة العسكرية لبغداد.

وبين وأظهـــر الخبير البرديسي، أن نظامي الملالي وتميم ووكلائمهما من الجماعات الإرهابية مثل حزب الله في لـبـنـان وسورية والحوثيين في اليمن إضافة للتنظيمات المتطرفة، يستهدفون تدمير دول وجيوش المنطقة ويتدثرون برداء المقاومة الزائفة.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن قطر وإيران وأذرعهما مجرد أدوات لدى أميركا وإسرائيل وقوى كبرى من أجل إنهاك دول المنطقة وتفتيتها إلى دويلات لتحقيق أحلام دولة الاحتلال الاسرائيلي التوسعية، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتثبيت الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وللجولان، وتهديد كافة الدول المحيطة بإسرائيل.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم