الان تعرف على المنطقة التي عرضتها واشنطن على الفلسطينيين كعاصمة بديلة
الان تعرف على المنطقة التي عرضتها واشنطن على الفلسطينيين كعاصمة بديلة

اِظْهَـــــرْ رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، عن وجود مخططات أمريكية تعرض على الفلسطينيين عاصمة بديلة لدولتهم المستقلة المستقبلية، بدلا عن مدينة القدس، حسبما نقل موقع «موسكو اليوم»، الثلاثاء.

وبين وأظهـــر هنية، في كلمة ألقاها اليوم أثناء إِجْتِمــاع قيادة حركته مع وجهاء العشائر والمخاتير في قطاع غزة، أن لدى أجهزة «حماس» دلائل بأن المخططات الأمريكية لا تزال تعرض على السلطة الفلسطينية منحها عاصمة في منطقة أبوديس، وأن يكون هناك جسر يربط المنطقة بالمسجد الأقصى ليصل المسلمون إليه.

ومن خلالـة فقد رَوَى هنية أن المخططات الأمريكية المذكورة تقضي أيضا بتقسيم الضفة الغربية إلى ثلاثة قطاعات، وإيجاد كيان سياسي داخل قطاع غزة ينــال على امتيازات معينة.

وندد رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» بشدة بهذه المخططات، قائلا إن السيد الرئيس الأمريكي ترامب أحدث بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة امريــــكا إليها زلزالا سياسيا ضرب قلب القضية الفلسطينية.

ووصف هنية هذا المخطط الأمريكي بأنه جزء من معركة كبرى تخوضها الولايات المتحدة بغية تغيير منطقة الشرق الأوسط بأكملها، مشيرا إلى أن هذا المخطط يستهدف المملكة الأردنية، «وهناك حديث عن الوطن البديل والتوطين والكونفيدرالية مع السكان وليس مع الأرض، ولا بد للقيادة الأردنية أن ترفض تلك المخططات».

وأكد هنية أنه بحث مخاطر استهداف القدس ومشاريع التوطين مع الملك الأردني عبدالله الثاني.

ومن هنا فقد ذكـر إن «الطبخات السياسية التي تُطبخ في دوائر صناعة القرار، بما فيها صفقة القرن أو صفعة القرن، لن تمر على الشعب الفلسطيني، وكأن هؤلاء يظنون أن الإجراءات الأمريكية بالقدس ستمر مرور الكرام، لكن شعبنا أحبط هذه المخططات».

وقد أضــاف: «عندما انطلقنا في المصالحة كانت لدينا معلومات وقراءة، أن هناك شيئا يُطبخ للقضية الفلسطينية وفصل غزة عن الضفة وسرقة القدس وشطب حق العودة، كما أن الاستراتيجية التي تبنيناها بينـمـــا يتعلق بالمصالحة وترتيب البيت الفلسطيني كان هدفها بالأساس هو حماية المشروع الوطني مما هو قادم».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم