تزامناً مع اليوم العالمي للسكري.. "الصحة" تطلق حملة توعية: لا تنتظره
تزامناً مع اليوم العالمي للسكري.. "الصحة" تطلق حملة توعية: لا تنتظره
بهدف رفع الوعي وإبراز مسؤولية الأسرة والمجتمع مع برامج التوعية الصحية

تزامناً مع اليوم العالمي للسكري..

أطلقت "الصحة" حملةً للتوعية بمرض السكري تحت شعار "لا تنتظر السكري"؛ وذلك تزامناً مع اليوم العالمي للسكري الذي يقام بتاريخ 14 نوفمبر من كل سَـــنَــــــة، وتهدف الحملة إلى التعريف بمرض السكري النوع الثاني وكيفية الوقاية منه، باتباع نمط حياة صحي للفرد والمجتمع يعتمد على التوعية بأهمية الغذاء الصحي وممارسة الرياضة ورفع الوعي بحقيقة هذا المرض في كون الوقاية منه أمراً متاحاً بعكس ما يتصوره الناس بأن الإصابة بالسكري حقيقة لازمة، بالإضافة إلى تحسين فهم طبيعة مرض السكري، وإبراز مسؤولية الأسرة والمجتمع مع برامج التوعية الصحية وتعزيز البيئة الداعمة لصحة المرضى الذين يعانون من المرض، ورفع مستوى التثقيف والتوعية لدى أفراد المجتمع بمرض السكري نتيجة زيادة أعداد المصابين بمرض السكري في جميع أنحاء العالم؛ وخصوصاً المجتمع السعودي وطرق العلاج والنصائح الغذائية.

وقد بثت "الصحة" على موقعها في "Twitter تويـــتـر" فيلماً، يمثل "كاركتر السكري" الشخصية الرئيسية فيه، والتي تحاول استغلال العادات غير الصحية في المجتمع لتمكين نفسها؛ لكنها تصطدم بالتغييرات الإيجابية في نمط الحياة الصحي؛ من ممارسة للرياضة، واهتمام بالأكل المتوازن؛ فيصيبه بخيبة أمل ويقرر الرحيل، والتي تجسد عدم الإصابة، كما تم بث مقطع مصور المرأة والسكري، الذي يحوي تجارب ناجحة لمصابات متعايشات مع المرض بطريقة إيجابية، بالإضافة إلى فيلم ثالث عن الإسعافات الأولية لحالات إغماءات السكري وكيفية التعامل معها، كما قامت الصحة بنشر عدد من البوسترات، وسلسلة من الإنفوجرافيك التوعوي.

الجدير بالذكر أن "الصحة" قد فعّلت هاشتاق #لاتنتظر_السكري على حسابها على Twitter تويـــتـر، ويتم تفعيل الحملة عبر حسابات تم إنشاؤها بلغة إبداعية للتوعية بمرض السكري: (السكري @Alsokkari)، وفيه تغرد شخصية مرض السكري بسخرية حول المرض على أسلوب التفعيل العكسي في التوعية، و(البنكرياس @Alpancreas) تغرد فيه البنكرياس بلسانها لتحارب حساب السكري بثقافتها ووعيها حول ما يحتاجه الجسم؛ بحيث تتفاعل مع الناس في "Twitter تويـــتـر"، وترد على من يمارس نمطاً غذائياً ومعيشياً غير صحي؛ فيقوم حساب السكري بتشجيع الناس على الممارسات الخاطئة؛ بينما يحاربه البنكرياس ويشجع الناس على العكس.

يُفقد تَحَدَّثَ أن المملكة تعتبر من أعلى الدول إصابة بالسكري "النوع الثاني" والذي يمكن الوقاية منه، كما أنها تعتبر في المركز الثاني على مستوى الشرق الأوسط والسابع عالمياً في نِسَب الإصابة بالسكري، كما يوجد ٣ ملايين حالة في مرحلة ما قبل السكري في المملكة يمكن تجنبها باتباع نمط حياة صحي.

وأشارت إحدى الدراسات إلى أن من المتوقع أن تصل عدد الإصابات بالسكري في المملكة إلى (2350000) في سَـــنَــــــة 2030، (80%) من هذه الإصابات يمكن تجنبها باتباع نمط حياة صحي، وتقليل الوزن بنسبة (٧٪‏) يقي من الإصابة بالسكري بنسبة تتجاوز (٦٠٪‏)، وممارسة الرياضة واتباع نمط حياة صحي يساهم في الوقاية من الإصابة بمرض السكري النوع الثاني؛ فالمشي ٣٠ دقيقة لمدة ٥ أيام في الأسبوع على الأقل يساهم في الوقاية من مرض السكري "النوع الثاني".

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية