ترامب يهدد بعقوبات على ايران ويقرر الابقاء على الاتفاق النووي معها - صحيفة جريدتي
ترامب يهدد بعقوبات على ايران ويقرر الابقاء على الاتفاق النووي معها - صحيفة جريدتي

صَرَحْ ترامب ابقائه على الاتفاق النووي مع ايران، والذي يكون بذلك متراجعا عن احد افضــل وعوده الانتخابية السابقة التي بدورة فقد رَسَّخَ بها انه سيقوم بالغاء الاتفاق النووي مع ايران، والذي قام بابرامه مع الدول الكبرى وطهران قبل عامين، ولكنه هدد بفرض عقوبات على ايران لا تتصل ببرنامجها النووي بل ببرنامجين عسكريين اخرين وفق ما اعلنته مصادر اميريكية امس الاثنين.

 

واكد المسؤول ان ادارة ترامب تعتبر طهران ملتزمة بالشروط التي تم توقيعها مع الدول الكبرى في اتفاقية البرنامج النووي، الامر الذي لن تقوم عليه امريــــكا بفرض اي عقوبات على البرنامج النووي الايراني.

 

بينـمـــا بدورة فقد رَسَّخَ المسؤول الايراني ان الادارة الاميركية اعتزمت فرض عقوبات على ايران بسبب البرنامج العسكري الذي تطوره، ومن بينها الصواريخ الباليسية والاخر للزوارق السريعة.

 

وقد صَرَحْ شون سبايسر المتحدث باسم البيت الابيض ان وزير وزير الخارجية الاميريكي تيلرسون سوف يصدر قريبا جدا بيان حول الاتفاق النووي مع ايران والقوى الكبرى والذي وصفه ترامب بانه اتفاق سيئ.

 

ويتعين على وزارة وزير الخارجية الاميركية وذلك بموجب القانون الامريكي ان تقوم باخطار الكونغرس الامريكي كل تسعين يوما عن امتثال ايران للاتفاق الذي تم الاتفاق عليه سَـــنَــــــة 2015 وقد كان امس الاثنين هو نهاية الموعدة المحدد للتسعين يوما

 

 

هذا ومن هنا فقد ذكـر مصدر مسؤول في ادارة ترامب ان هذا القرار قد صدر بعد التزام ايران بالاتفاق النووي 2015، ولكن ترامب ووزير وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون، مازالا يعتقدان ان ايران هي احد اخطر التهديدات للمصالح الاميركية وللاستقرار في المنطقة، بينـمـــا سرد المسؤول قائمة اتهامات بشأن سلوك ايران في المنطقة، ومنها تطوير الصواريخ الباليستية ودعمها للارهاب وللمتشددين، وايضا تواطؤها في الاعمال الوحشية التي تم ارتكابها في الجمهورية السورية وتهديدها للممرات المائية في الخليج.

 

بينـمـــا حَكَى ترامب ووزير خارجيته انهما يعتبران هذه الانشطة الايرانية تقوض بشدة المقصود من الاتفاق، وايضا المساهمة في السلام والامن على المستوى الاقليمي والدولي، وذلك لكي يرى السيد الرئيس ووزير وزير الخارجية والادارة بأكملها ان ايران تنتهك بلا شك روح الاتفاق.

المصدر : متابعات