تحالف القوى يعقد اجتماعا لبحث مصير المناطق المتنازع عليها في ظل الاستفتاء
تحالف القوى يعقد اجتماعا لبحث مصير المناطق المتنازع عليها في ظل الاستفتاء

العاصمة العراقية ــ جريدتي

بحث تحالف القوى العراقية مصير المناطق المتنازع عليها في ظل ازمة استفتاء إقليم كردستان على الاستقلال، وفيما دعا رئيس مجلس الشعب، سليم الجبوري، الاحد، لاجراء الحوار بين العاصمة العراقية وأربيل فان رئيس ائتلاف العربية صالح قد حـذر من خطورة تقسيم بلاد الرافدين .

تحالف القوى العراقية عقد اجتماعا برئاسة صالح المطلك رئيس الكتلة العربية وناقش التطورات المتصلة بقضية الاستفتاء المزمع اجراؤه في اقليم كردستان وإيجاد الحلول المناسبة لهذه الازمة بالشكل الذي يضمن وحدة بلاد الرافدين ويحافظ على الاراضي المتنازع عليها.

بينـمـــا دعا رئيس مجلس الشعب، سليم الجبوري، الاحد، لاجراء الحوار بين العاصمة العراقية وأربيل لحل المشاكل العالقة وفق الاطر الدستورية.

مكتب الجبوري في بيان وزعه مكتبه انه بحث مع المطلك ملف استفتاء استقلال اقليم كردستان واكد "اهمية الركون الى التفاهمات وتغليب لغة الحوار بين جميع الاطراف للتوصل الى حلول جذرية وواقعية للمشاكل العالقة بين المركز والاقليم وفق الدستور من اجل الحفاظ على وحدة البلد والابتعاد عن المزايدات السياسية".

واضاف "امامنا مسائل مــهـــمــة ينبغي التركيز عليها في مقدمتها الحرب مع داعش وتحرير الاراضي التي لا يزال يسيطر عليها هذا التنظيم التكفيري والعمل على اعادة النازحين لمناطقهم بعد توفير الخدمات الأساسية".

ودعا المطلك خلال حضوره اليوم تجمعاً عشائرياً لقبيلة بني حسن الى تغليب لغة الحوار والتعقل على لغة العناد السياسي والتصعيد.

ومن هنا فقد ذكـر المطلك "مطلوب من الكل التكاتف والتفاهم ، وأذكركم بموقف العشائر العراقية الاصيلة التي اجتمعت قبل اكثر من عشرة اعوام في العاصمة العراقية واوضحنا لهم حينها ان دستورنا يحوي الغاما كثيرة وربما يكون فيه تفتيت للبلد وتقسيم مجتمعي  فهتفت في وقتها العشائر العراقية من الشمال الى الجنوب قائلة : لا لأي دستور يقسم هذا البلد لكن ارادة المحتل كانت مع تمريره".

وبدورة فقد خــذر المطلك الذي يراس ائتلاف العربية من خطورة تقسيم بلاد الرافدين ومن هنا فقد ذكـر "اوجه بأسمكم خطابي الى اخوتي القادة الكرد وأقول لهم : ان لكم في قلوبنا محبة ومعزة لانكم مكون شديد الاهمية في هذا البلد العزيز ونحترم تطلعاتكم ونعترف ان هناك أخطاء وقعت لكن ليس عليكم وحدكم انما على العراقيين جميعا من الفاو الى زاخو".

وبدورة فقد قد ارْدَفَ "هذه الاخطاء يجب ان لا تقودنا الى خطوات نندم عليها جميعاً فمن يريد ان يبدأ بالتقسيم الان عليه ان يعرف ان التقسيم سَيُظِــلُّ ولن يقف عند حد معين".

ودعا المطلك الى "مزيد من الحوار والحكمة والتعقل والجلوس لحل المشاكل كأخوة" مذكر بان العرب والكرد يقاتلون سوية تنظيم داعش ومن هنا فقد ذكـر " ليس من الانصاف ان ندخل في مشاكل ثانوية قد تراق فيها دماء أخرى بين مكونات بلاد الرافدين".

وطالب المطلك الحكومة العراقية الى "الوقوف بحزم ضد اي محاولة لتقسيم البلد واعطاء الحقوق لمستحقيها من جميع محافظات بلاد الرافدين بدون استثناء لان العدل والانصاف هو الاساس والضمان لوحدة بلاد الرافدين".

كما شدد على حل ازمة النازحين في عموم البلاد واعادتهم الى مناطقهم سالمين وتهيئة الظروف المناسبة لهم .

انتهى

م ح ن 

المصدر : موازين نيوز