العويس يفتتح "دار الشعر" في مراكش - جريدتي
العويس يفتتح "دار الشعر" في مراكش - جريدتي

جريدتي – وام:

دشــــــــن سعادة عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة وعبد الفتاح بالجيوي والي جهة مراكز أسفي ومحمد لطفي المريني الكاتب العام لوزارة الثقافة والاتصال المغربية "قطاع الثقافة"، دار الشعر بمراكش وذلك تنفيذا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الوزارة والدائرة.

حضر حفل الافتتاح عمدة مدينة مراكش محمد العربي بالقايد وسعادة محمد اليماحي ممثلا عن سفارة الإمارات بالمغرب وممثلو السلطات المحلية والهيئات المنتخبة ومحمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة بالشارقة ومحمد البريكي مدير بيت الشعر بالشارقة وأعضاء مجلس إدارة دار الشعر وحشد من الشعراء والمثقفين والمبدعين.

بدأ الاحتفال بتوقيع الملحق التعديلي لمذكرة التفاهم بين وزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة بحكومة الشارقة تلا ذلك تدشين دار الشعر بمراكش.

وقام الحضور بجولة في الدار التي تم إنشاؤها تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ السيد الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والهادفة إلى تعميم بيوت الشعر في العواصم والمدن العربية.

بعدها جرى عرض فيلم توثيقي لتجربة دار الشعر بتطوان "المغرب" تضمن الأنشطة النوعية التي نفذتها الدار وشكلت نموذجا متميزا في الحراك والنشاط الثقافي الذي وفر بيئة حاضنة للمبدعين ومناخا ثقافيا للجمهور.

وعبر الوالي عن سعادته بأن تكون مدينة مراكش المحطة الثانية في المغرب ضمن سلسلة بيوت الشعر الجاري تنفيذها في الوطن العربي، وشكر صاحب السمو حاكم الشارقة على دعمه ورعايته على هذه المبادرة.

بعد ذلك ألقى عبد الله العويس كلمة حَكَى فيها إن لقاءات الأخوة والمحبة تتجدد بين دولة الإمارات العربية والمملكة المغربية تأكيدا وتعزيزا للعلاقات المتميزة التي تربطنا بفضل رعاية وعناية القيادة الرشيدة في البلدين وما هذا الجمع الثقافي المبارك إلا ثمرة من ثمار الخير التي ينعم بها أهل الثقافة في بلدينا من خلال التواصل البناء بين الشارقة ومدن المغرب في ظل رعاية الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية وصاحب السمو الشيخ السيد الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي يحرص على تعزيز مكانة الثقافة العربية وإبراز وجهها المضيء من خلال رعاية مثقفيها وشعرائها فها هي دار الشعر الثانية -بعد دار الشعر في تطوان- تتخذ من مراكش مركزا لها نظرا لما تمتاز به مراكش من تاريخ عريق وحضارة زاخرة .

ونقل تحيات صاحب السمو الشيخ السيد الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وتمنياته للحضور ودار الشعر بمراكش كل النجاح والتوفيق وتوجه بالشكر الجزيل إلى وزارة الثقافة والاتصال المغربية.

ثم ألقى سعادة محد لطفي المريني الكاتب العام بوزارة الثقافة والاتصال رئيس مجلس إدارة دار الشعر بمراكش كلمة حَكَى فيها: يطيب لي أن نلتقي في هذه الاحتفالية المتميزة لإطلاق حدث ثقافي متميز يتمثل في تَدُشِّيــنَ دار الشعر بمراكش لبنة جديدة ومتينة في ومن هنا فقد حيث قد أعلـن التعاون الثقافي الراسخ بين وزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة بحكومة الشارقة.

ونوه بعلاقات الصداقة المتينة التي تجمع بين الإمارات والمملكة المغربية وثمن المبادرة النبيلة لصاحب السمو الشيخ السيد الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، إحداث دار ثانية للشعر ببلادنا بعد النجاح الذي حققته أنشطة دار الشعر في تطوان.

المصدر : متابعات