مسؤولوا الإغاثة: "قلقون بشدة" على مصير أسر مقاتلي داعش بالعراق
مسؤولوا الإغاثة: "قلقون بشدة" على مصير أسر مقاتلي داعش بالعراق
حَكَى مسؤولو الإغاثة في بلاد الرافدين إنهم "قلقون بشدة" على مصير نحو 1400 طفل وزوجة أجنبية لمن يشتبه بأنهم مقاتلون بتنظيم "داعش" نقلتهم السلطات العراقية التي لم تنبه منظمات الإغاثة إلى قيامها بهذه الخطوة.

وكانت السلطات العراقية تحتجز الأسر منذ 30 أغسطس في مخيم حمام العليل جنوبي الموصــــــــل.

وقالت ميلاني مارخام المتحدثة باسم المركز النرويجي للاجئين في بلاد الرافدين "نحن قلقون بشدة على هذه العائلات"، والمركز النرويجي هو واحد من وكالات إغاثة عدة تقدم الخدمات الإنسانية للأسر.

وأضافت مارخام "لم يجر إبلاغنا بالمكان الذي نقلت إليه العائلات ولا نعرف ما إذا كان سيتسنى لها الحصول على المساعدة والحماية".

وقد اضافت مارخام إن أيا من جماعات الإغاثة، ومنها الأمم المتحدة، لم ينــال على تحذير مسبق بشأن هذا التحرك.

وأكد مصدر بمخابرات الشرطة العراقية أن الأسر نقلت إلى بلدة تلكيف شمالي الموصــــــــل، وجرى تسكينها في مبان وليس في مخيمات تحت إشراف ضباط الشرطة العراقية.

المصدر : صدي البلد