نزوح ما يقرب من 55 ألف شخص بإقليم أوروميا الإثيوبي
نزوح ما يقرب من 55 ألف شخص بإقليم أوروميا الإثيوبي
حيث قد صـرحت حكومة إقليم أوروميا الإثيوبي المضطرب نزوح ما يقرب من 55 ألف شخص من الإقليم خِــلَالَ عنف بين الجماعتين العرقيتين "الصومال" و"الأورومو" أدى إلى مـــــصـــــرع العشرات.

ويزعم مسئولون من إقليم الصومال الإثيوبي - حسبما نقلت عنهم شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية، اليوم الأحد - أن 50 شخصًا على الأقل قُتلوا في هجوم ضد عرقية "الصومال" في مدينة أويداي، بينما حَكَى مسؤولون أوروميون إن 18 شخصًا فقط قتلوا، في النزاع الحدودي بين الجماعتين العرقيتين والذي يُعد شائعًا.

وتقول الحكومة الاتحادية إنها تعمل على حل الخلاف بين ولايتي أوروميا والمنطقة الصومالية في إثيوبيا الواقعتين في الجنوب والجنوب الشرقي من البلاد على التوالي، ومازال الصراع في المنطقة دائرا منذ عدة أشهر، لكنه تصاعد هذا الأسبوع إلى مواجهات عنيفة.

وأنهت الحكومة الإثيوبية حالة الطوارئ التي في هذا فقد دامت عشرة أشهر، بعد فرضها في أعقاب احتجاجات مناوئة للحكومة تواصلت لأكثر من عامين .

وقد قامت بنشر حكومة إثيوبيا -الجمعة المنصرمــة- قوات الأمن ومحققي حقوق البني ادم في منطقتي أوروميا وصومالي، بعد أن أفاد مسئولون إقليميون بمقتل أكثر من 50 شخصًا في أعمال عنف عرقية.

المصدر : صدي البلد