الان ميزة جديدة لأدوية مكافحة الملاريا: «علاج محتمل للسرطان»
الان ميزة جديدة لأدوية مكافحة الملاريا: «علاج محتمل للسرطان»

حَكَى بحث جـــديـــد نشره فريق بحثي من جامعة «لوفير» البلجيكية إن أدوية مكافحة الملاريا يُمكن أن تكون علاجًا محتملاً للسرطان.

وقد أشـــــــــــار البحث إلى أن العقاقير المستخدمة لعلاج الملاريا، كالكلوركين والهيدروكسيكلوركين، يُمكن أن يكون لهما دورًا محتملا لعلاج الأورام الخبيثة، إذ إن تلك العقاقير تُزيد من حساسية الأورام للعلاجات الكيميائية والإشعاعية، ما يساعد تلك الأدوية على تدمير الخلايا السرطانية في وقت أقل.

وقالت الباحثة المشاركة في الدراسة «سيسيسكا فيرباندير» إن تلك الأدوية لها خصائص مُضادة للسرطان، مشيرة إلى أنها والفريق البحثي قاموا بتحليل نتائج أكثر من 190 دراسة حيوانية وبشرية استخدم فيها عقاقير مكافحة الملاريا كعوامل محفزة للأدوية الرئيسية المضادة للسرطان.

ودرس العلماء تأثير هذه العقاقير على نماذج متعددة للسرطان ما قبل السريري، وأظهرت النشاط على العديد من المسارات الداعمة للسرطان، وجنبا إلى جنب مع مجموعة واسعة من العلاجات الأخرى.

وأظهرت غالبية هذه الدراسات فعالية علاجية محسنة بالمقارنة مع العلاج الأحادي مع الأدوية المضادة للسرطان القائمة.

علي حسب منظمة الصحة العالمية فإن السرطان واحد من أبــرزّ أسباب المراضة والوفيات في جميع أرجاء العالم، وقد وَصَــلَ عدد الحالات الجديدة للإصابة به 14 مليون حالة تقريباً في سَـــنَــــــة 2021. من المتوقع أن يزيد عدد الحالات الجديدة للإصابة بالسرطان بنسبة تقارب 70% خلال العقدين المقبلين.

ويعد السرطان ثاني سبب رئيسي للوفاة في العالم وقد جــنــي في سَـــنَــــــة 2015 أرواح 8.8 مليون شخص، وتُعزى إليه وفاة واحدة تقريباً من أصل 6 وفيات على صعيد العالم.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم