اليوم 5 مكاسب حققها المنتخب من موقعة غانا
اليوم 5 مكاسب حققها المنتخب من موقعة غانا

كتب- محمد سعيد

مكاسب بالجملة خرج بها المنتخب الوطني الأول، من مباراته النهائيــة أمام نظيره الغاني، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، في ختام الجــــولــة السادسة والأخيرة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم موسكو ٢٠١٨.

وأثبت منتخب الفراعنة أحقيته في صدارة المجموعة الخامسة، وحصوله على تذكرة التأهل إلى المونديال عن جدارة، حيث وصل إلى النقطة ١٣ بالتعادل الأخير أمام البلاك ستارز، ليحافظ على فارق النقاط مع أوغندا الذي احتل المركز الثاني برصيد ٩ نقاط، بينـمـــا احتل غانا المركز الثالث برصيد ٧ نقاط وتذيل الكونغو المجموعة بـ٣ نقاط.

وحصل الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدرب، على بغيته من اللقاء بعدما حقق نتيجة مرضية أمام البلاك ستارز على ملعبه ووسط جماهيره وكان البادئ بالتسجيل عن طريق اكتشاف كوبر الجديد محمود عبد الرازق «شيكابالا».

وتعد نتيجة التعادل مرضية وإيجابية للجهاز الفني الذي لم يخسر طوال مسيرته بالتصفيات سوى في مباراة أوغندا الذهاب في كمبالا، ويكرس العقدة الغانية بالمباراة الرابعة على التوالي التي يفشل فيها البلاك ستارز في النصــر على المنتخب، ثلاث منها كانت تحت قيادة كوبر.

واستفاد كوبر من اللقاء- كونه تحصيل حاصل- في إشراك أكثر من وجه جـــديـــد وكذلك منح الفرصة البدلاء، حيث أشرك من البداية شريف إكرامي وسام مرسي وكريم حافظ وأحمد المحمدي وشيكابالا وعمرو مرعي، كذلك دفع بسعد سمير وعبدالله السعيد وعمرو جمال كبدلاء.

وزادت قناعات الأرجنتيني، بعدد من اللاعبين أبرزهم شيكابالا الذي أصر كوبر على ضمه وتحمل سهام النقد، بل وأصر على إشراكه من البداية ليكافئه الفهد الاسمر بأداء مميز وبهدف رائع ماركة «الأباتشي» وكان مصدر الخطورة والعرضيات الأبرز للفراعنة ليجد  الخواجة ضالته في منافس شَدِيــد لعبد الله السعيد في مركز صانع الألعاب.

كذلك كان الأمر مع عمرو مرعي المجتهد والذي أرهق دفاعات البلاك ستارز، بينـمـــا استقر الجهاز على ضرورة تطوير أداء الظهير الأيسر كريم حافظ في ظل المستوى الضعيف الذي ظهر به حيث كان رصيده من الكرات العرضية صفر، ونسبة تمريراته الصحيحة تقل عن ٥٠%، نفس الأمر بالنسبة للمحمدي الذي كان أبهــى نسبيا لكن في النواحي الدفاعية، واكتفى بمشاهدة رمضان

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

صبحي خلال الهجمات المرتدة للفراعنة.

وظهر خلال فترات الــلــقـاء تغيير طريقة اللعب أكثر من مرة، حيث بدأ كوبر ولأول مرة بطريقة ٤-٤-٢، واعتمد على شيكابالا كمهاجم متأخر في حالة امتلاك الكرة، وفي الحالة الدفاعية ظهرت مهام عمرو مرعي المقاتل مع الحفاظ على شيكا في الهجوم للاستفادة من مهاراته ومراعاة حالته البدنية، ثم تحولت الطريقة إلى ٤-٣-٢-١ كلاسيكية والمفضلة لكوبر بنزول السعيد، ليعدل من الأوضاع في خط الوسط ويشارك في تصحيح أوضاع ثنائي الارتكاز النني وسام مرسي، واللذان تسببا بطريقة مباشرة في جوووول المنافس لضعف الضغط وعدم الانسجام بينهما.

وعقب اللقاء، أكد أسامة نبيه، مدرب المنتخب، أن الجهاز مقتنع بأداء اللاعبين وفوجئ بمستوى الوجوه الجديدة، مشيرا إلى أن النتيجة النهائية لم تكن الأهم لكوبر لكنه كان يبحث عن تجربة قوية.

ومن هنا فقد ذكـر نبيه، إن اللاعبين الذين منحهم الجهاز الفني الفرصة  أدوا ما عليهم بشكل كبير، وعلى رأسهم شيكابالا الذى ظهر بمستوى جيد للغاية، لافتا إلى أن الفهد الأسمر يمتلك ذكاء فنيا فى الملعب وصاحب قرار وهو ما ظهر في كرة الهدف.

وقد أضــاف مدرب الفراعنة أن المنتخب الوطني يؤدي بشكل جيد، والجماهير راضية عن المنتخب وسعيدة بالأداء والوصول للمونديال بعد غياب 28 عاما، موضحا أن الفترة المقبلة ستشهد تطور الأداء بشكل أبهــى.

وقد أشـــــــــــار نبيه، إلى أن رامي ربيعة خضع لأشعة عقب اللقاء تحت إشراف الجهاز الطبي وتأكد إصابته بشد في العضلة الضامة وسيتم إعداد تقرير عن إصابته، لكنه سيرافق رحلة المنتخب إلى السعودية.

من الناحية المقابلــة، أكد كواسي أبياه، المدرب لمنتخب غانا، أنه كان واثقًا من قدرات لاعبيه في تعويض التأخر أمام الفراعنة، وتسجيل جوووول التعادل، مشيرًا إلى أن الضغط الجماهيري على لاعبي "مصر" خلال الــلــقـاء كان فعالاً، مؤكدًا معرفته بمدى صعوبة اللقاء قبل بدايته.

ومن هنا فقد ذكـر المدرب الغاني: «كنت أعرف أنني سألعب بلاعبين جدد، فقط ثلاثة أو أربعة لاعبين من القدامى في قوام الفريق، لدينا ثقة كبيرة ولكنني كنت أثق في صعوبة اللقاء».

وبدورة فقد قد ارْدَفَ: «استحوذنا على الكرة بشكل جيد في اللقاء، كنت أعرف أننا سنسجل جوووول التعادل، الضغط الجماهيري كان جيداً للغاية في اللقاء واللاعبون يحتاجون لذلك».

المصدر : الوفد