بوفون ينهي أسطورته الدولية بالدموع وسط فرحة الصقر ومواساة الحضري
بوفون ينهي أسطورته الدولية بالدموع وسط فرحة الصقر ومواساة الحضري

قد أَبَانَ جيانلويجي بوفون، قائد وحارس مرمى المنتخب الإيطالي، عن حزنه الشديد، بعدما فشل ورفاقه في التأهل إلى كأس العالم 2018 بروسيا، بعد التعادل أمام السويد، في مباراة الإياب من الملحق الأوروبي المؤهل للمونديال، مؤكدًا أن "الأمر مخزيًا، وعار بسبب كل شيء، وأول الأشياء خذلان الجمهور الجم الذي جاء لمساندتنا".

ووضع بوفون، نهاية حزينة لمسيرته مع الأزوري، وسط فيضًا عارمًا من الدموع، معلنًا اعتزاله اللعب دوليًا، قائلًا في تصريحات صحفية: "من المؤسف أن آخر مباراة لي مع المنتخب أسفرت عن عدم تأهلنا لكأس العالم".

وشكر بوفون، صاحب الرقم القياسي لعدد المباريات الرسمية في تاريخ المنتخب الإيطالي برصيد174 مباراة، زملاءه الذين شاركوه اللحظات الأهم في مسيرته لأكثر من 10 أعوام، مختصًا جورجيو كيليني، وأندريا بارزالي، ودانبييلي دي روسي.

المصدر : التحرير الإخبـاري