التو بطلة مصر وأفريقيا للرماية مهددة بالاستبعاد من البطولة بسبب "البندقية"
التو بطلة مصر وأفريقيا للرماية مهددة بالاستبعاد من البطولة بسبب "البندقية"

سنوات عمرها القليلة ليست المقياس لعدد البطولات الجم الذى يزين دولابها، وقدرتها فى الجمع بين مهارتها الرياضية ومهنتها كمدرسة إنجليزى، تحدت نفسها ومثلت "مصر" فى الداخل والخارج فى أكثر من بلد فى العالم، علاوة على تحضيرها في هذه الاونة دراسة الماجيستير.

من يصدق أن صاحبة المركز الأول فى بطولة إفريقيا 2017، وبطولة الجائزة الكبرى بالكويت 2016، والمركز الثانى ببطولة العرب 2016، مهددة بعدم الاشتراك فى البطولة الإفريقية المقبلة لأنها لا تملك بندقية للعب والمشاركة بها بعد تعطل بندقيتها، الأمر أشبه بقصة كوميدية، ولكن تنتمى إلى فصل الكوميديا السوداء، مثلما تحكى سوزان جابر لـ"جريدتي": "فى الأشهر المنصرمــة تعرضت بندقيتى لعدة أعطال ولم يتمكن أحد من إصلاحها فى "مصر"، وعندما علمت شركة من أكبر الشركات فى العالم لصناعة البنادق بذلك، وفرت بندقية خاصة لى وتم إرسالها لى بالفعل إلى قبرص فى انتظار استيرادها".

1
 

وأضافت سوزان، "تقدمت بطلب للحصول على اذن من الأمانة العامة لإستراد البندقية بخطاب رسمى موجه من الاتحاد المصرى للرماية مرفق به البطولات التى حصلت عليها على مر السنوات المنصرمــة الدولية و المحلية يوم 8 مارس الماضى، ولكن حتى الآن لم أحصل على إذن الأمانة العامة بدون أى أسباب واضحة للتأخير علما بأنى أكثر أعضاء المنتخب القومى للسيدات حصولا على بطولات".

2
 

واستكملت "أنا فى أمس الحاجة لهذه البندقية للمشاركة فى بطولة أفريقيا للرماية التى حيث تقام الشهر القادم في مــــــصر وأنا ضمن الفريق القومى المشارك، وذلك بدون وضع أى حمل مادى على الاتحاد، لافتة أن الشركة تواصلت معى عدة مرات ومن الممكن إيقاف الاتفاق بسبب عدم تسلمى للبندقية حتى الآن".

3

 

وأضافت "أنا بمثل "مصر" وبكسب باسم "مصر"، فهل لا أستحق أن يمهد لى الطريق للمزيد من البطولات، وعن تاريخى الرياضى فأنا بطلة سيدات "مصر" والثانية عربيا بالأطباق الطائرة للرماية، ومثلت "مصر" فى المباريات الدولية فى إفريقيا وقبرص وإيطاليا والكويت والمغرب وفزت بأكثر من 20 ميدالية ما بين ذهبية وبرونزية ومركز أول وثانى على مدار 10 سنوات فى ممارسة لعبة الرماية لرمى الأطباق".

0

 

 

المصدر : اليوم السابع