قصة مقال كتبته رائدة السينما «ماري كوين» لابنها المخرج «نادر جلال»: إياك والقرش الحرام
قصة مقال كتبته رائدة السينما «ماري كوين» لابنها المخرج «نادر جلال»: إياك والقرش الحرام
عادة ما ترتبط الأمهات بأبنائن يحبونهم ويخشين عليهم ويقدمن إليهم النصائح دائمًا لكي يسيروا على الطريق السليم بعيدًا عن المشاكل والفوضى والأزمات، هذا ما فعلته مجلة «الاثنين والدنيا» في 11 يناير 1954، حيث خصصت عددا لكتابة مقالات من الأمهات لتقديم نصائح لأبنائهن.

من بين هؤلاء كانت رائدة السينما الممثلة والمنتجة الشهيرة ماري كوين، والذي تحل اليوم ذكرى وفاتها 25 نوفمبر 2003، وكان المقال موجها لابنها نادر جلال، أحد أهم وأشهر مخرجي السينما المصرية.

بثت مجلة «الاثنين والدنيا» هذا المقال النادر، وأول ما نصحت به مارى كوين ابنها هو الإيمان، ففى رأيها أن الإيمان نور يتسلل إلى القلب فيضىء جنبات النفس وطريق الحياة، وأن الصدق من أبــرز ما يميز البني ادم، فالكاذب إنسان لا يعيش فى دنيا كرام النفوس، وربما يغضب الصدق بعض الناس، أما الكذب فهو يغضب كل الناس.

ونصحت ماري «بعدم التردد والاندفاع، لأن الدنيا كئيبة من غير مغامرة، وبغيضة من غير الشجاعة، وأن يحب العدل والخير وصدق المشورة، حيث كان زوجها -الفنان والمخرج أحمد جلال- يتحلى بهذه الصفات؛ فعاش محبوبا ومات له ذكرى عطرة».

وكتبت أن العدل من سِمَــــات الله، فعليه أن يلتزمه، وأن الخير ثوابه الجنة فليسع له.

وطلبت من نادر أن «يخلص فى عمله ويحب أصدقاءه وأعداءه، وأن يسمع أكثر مما يتكلم وحذرته من «القرش الحرام» فإنه يأخذ القرش الحلال ويذهب به»، وحذرته أيضا من أن يأكل عرق الفقير أو يهضم حق المظلوم، كما حذرته من أن يثور لأتفه الأسباب، وتنصحه بأن يضع أعصابه فى ثلاجة، ولا يتهاون بينـمـــا يمس كرامته.

وتحب ماري أن يكون ابنها معتمدا على نفسه، لأنها فعلت ذلك ووقفت على قدمها مرفوعة الرأس.

أما آخر ما حذرته منه والدته فهو اليأس، فتقول له: "إن اليأس يقضى على البني ادم ويحطمه ويهدم طموحه، وكما حَكَى مصطفى كامل: «لا يأس مع الحياة»"، وطلبت منه أن يعتمد على الله ليكون مواطنا صالحا ينفع بلده ويقر عين أمه.

المصدر : صدي البلد