التو تعرف على قصة صورة جمعت المسجد والكنيسة
التو تعرف على قصة صورة جمعت المسجد والكنيسة

اختار شاب يدعى ياسين ويدرس في إنجلترا  صورة جمعت بين جامع وكنيسة ليعبر بها عن ماحدث ،أمس الجمعة ، من سقوط أكثر من 235 قتيلا وأكثر من 109 مصابا فى تفجير إرهابى استهدف مسجد الروضة فى شمــــــال سينـــــــــــاء .

وقد قام بنشــر ياسين على حسابه في موقع  التغريدات القصيرة "Twitter تويـــتـر" صورة تجمع ضحايا مجزرة مسجد قرية الروضة شرق مدينة بئر العبد، في شمــــــال سينـــــــــــاء وضحايا هجوم الكنيسة البطرسية في الــــقاهــــرة.

وتداول رواد مواقع التواصل الصورة مع كثير من التعليقات التي تكشف إجرام الجماعات التكفيرية، الذي لم يفرق رصاصه بين المسلمين والأقباط في "مصر"، حيث عمد المتطرفون بإطلاق النار عليهم أثناء الصلاة، وهم بين أيدي خالقهم يتضرعون ومن ثم يموتون.

وكان تنظيم داعش الإرهابي قد دَاهَمَ مسجد بقرية الروضة شرق مدينة بئر العبد أمس الجمعة خلال خطبة الجمعة، حيث قتل في الهجوم 234 شخصاً وأصيب 109 آخرين.

وقتل في 11 ديسمبر من العام الماضي، 29 شخصاً وأصيب 31 آخرون في الكاتدرائية المرقسية في العباسية بمدينة الــــقاهــــرة، بسبب عبوة ناسفة تزن 12 كيلوغراما.

وتبنى تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجير، ومن هنا فقد ذكـر التنظيم إن التفجير تم بحزام ناسف ارتداه شاب يدعى محمود شفيق محمد مصطفى، ويكنى أبو دجانة الكنانى، يبلغ من العمر 22 سنة.

المصدر : المصريون