دراسة: الأمريكيون ذوو الأصول الأفريقية الأكثر عرضة لتطوير مرض الزهايمر
دراسة: الأمريكيون ذوو الأصول الأفريقية الأكثر عرضة لتطوير مرض الزهايمر
قد حـذر باحثون أمريكيون من أن الأمريكيين من أصول أفريقية يواجهون مخاطر أعلى للإصابة بمرض الزهايمر، مقارنة بالأمريكيين من البيض.

وفى الوقت الراهن، يعتبر مرض الزهايمر السبب الرئيسى السادس للوفاة فى الولايات المتحدة، حيث يتوفى شخص من بين كل ثلاثة أشخاص متأثرين بهذا المرض وأشكال مختلفة من الخرف، وفى المجموع يقدر عدد المرضى الذين يعانون من المرض ما يقرب من 5 ملايين بالغ فى الولايات المتحدة، ولكن يعتقد أن الأمريكيين من أصل أفريقى من المحتمل أن يكونوا الأكثر عرضة بمعدل مرتين لتطوير الحالة مقارنة بنظرائهم.

ولم يكن معروفا ما إذا كانت هذه الفوارق لا تزال قائمة على مدى 90 عاما، ولم يتم أيضا اكتشاف أسباب هذه التباينات فى معدلات الإصابة بما فيه الكفاية.

يأتى ذلك فى الوقت الذى تؤكد فيه النتائج المتوصل إليها فى أربع دراسات، قدمت فى المؤتمر الدولى لرابطة الألزهايمر لعام 2017، والذى عقد فى لندن مؤخرا، على هذه التفاوتات العنصرية لاتزال مستمرة فى سن الشيخوخة، كما سلطوا الضوء على بعض عوامل الخطر التى لم يتم التحقيق فيها للمرض.

وقام العلماء فى مركز "كايزر" الصحي في شمــــــال كاليفورنيا بفحص ما إذا كان هناك أى اختلافات عرقية بينـمـــا يتعلق بالإصابة ومخاطر الإصابة بمرض الزهايمر بين المرضى الأكبر سنا.

ودرس العلماء حالات 2351 من كبار السن الذين يبلغون من العمر 90 سنة أو أكثر، وجميعهم مسجلون في الخطة الصحية للمجلس الوطني للطفولة، والذين لم يعانوا من الخرف في سَـــنَــــــة 2010.

ودرس العلماء البيانات المتاحة عن السجلات الإلكترونية للمشاركين بين عامي 2010 و2015، وكان التوزيع العرقي على النحو التالي: 72% من المشاركين كانوا من البيض الأمريكيين، و16% من الأمريكيين من أصل أفريقي، و4% من اللاتينيين، و7% من المشاركين كانوا من أصل آسيوي.

وبصفة عامة، وجدت الدراسة أن الأمريكيين الآسيويين لديهم أدنى معدلات الإصابة بمرض الزهايمر، في حين أن الأمريكيين الأفارقة لديهم أعلى المعدلات.

وعلى وجه التحديد، كان معدل الإصابة بين الأمريكيين من أصل أفريقي 39%، مقارنة مع الأمريكيين الآسيويين الذين سجلوا تراكما بنسبة 21%، وبعد تعديل لعدة عوامل بما في ذلك التعليم، والجنس، وغيرها من الأمراض في وقت لاحق من الحياة - الأمريكيين من أصل أفريقي فوق سن 90 كانوا لا يزالون 28٪ أكثر عرضة لتطوير مرض الألزهايمر من نظرائهم الأمريكيين البيض.

المصدر : صدي البلد