أناشيد إسلامية وزغاريد في خطوبة «مارينا» القبطية.. الحكاية مش نقاب وبس
أناشيد إسلامية وزغاريد في خطوبة «مارينا» القبطية.. الحكاية مش نقاب وبس

موقف تلقائي جسد كل معاني الحب والمودة بين المسلمين والأقباط، بعد مشاركة فتيات منتقبات عروس مسيحية لها صورتها مع خطيبها في حديقة الأزهر.

لم تتوقع «مارينا» التي تحدث عنها الكل بعد بث صورة لها عبر موقع «فــــيـــســــبـــــوك» مع بعض المنتقبات، ما حدث لها خلال التقاطها «فوتو سيشن» قائلة «كنت مبسوطة ومكنتش أتخيل أن هيكون ليا فرحين، دي كانت أجمل مفاجئة في حياتي، حاجه فوق الخيال».

وزادت فرحة «مارينا» بعد طلب الفتيات المنتقبات التقاط صور معها وإطلاقهم الزغاريد في أجواء تملأها السعادة والفرحة، التي حولت حفلا بسيطا إلى كبير تجمع فيها فتيات من المسلمين والأقباط.

«مستحيل يكون الإسلام زي ما العالم عارف عنه وحش لا بالعكس الإسلام ده هو اللي خلاني فرحانه بأخواتي جدا، وأنا عندي أصحاب مسلمين كتير بفتخر بيهم»، هكذا علقت «مارينا» على حضور بعض الفتيات لحفل خطوبتها.

«كنا ماشيين عادي في الحديقة بنختار المناظر الكويسة للتصوير»، هكذا بدأت كرستينا عصام، إحدى أقارب العروسة، والتي واصلت سرد قصتهم، فبعد سيرهم لمسافات طويلة داخل الحديقة لاختيار مناطق جيدة لالتقاط صور «فوتو سيشن» للعروسين، رأوا بعض الأشخاص ينظرون لهم بحالة من الأعجاب والابتسامة.

ولم تتخيل «كرستينا» قيام مجموعة من المنتقبات بإحياء فرحة ابنة خالتها قائلة «إحنا كنا خارجين وكان فيه منطقة عالية روحنا علشان نتصور فيها، واحنا طالعين لقينا مجموعة من المنتقبات قاعدين وكنا متوقعين إنهم هيبصولينا بصة مش كويسة وينظرولنا أننا متبرجين، ولكن بالعكس خالص أنا شفت محبة وبكل تلقائية خارجة منصثصضش القلب للقلب وقاموا يحتفلوا معانا».

رغم كبر عمرها وعدم استطاعتها على الوقف بمفردها، إلا أن إحدى السيدات المنتقبات أصرت على قيامها بمساعدة أقاربها لتهنئة العروسة مطلقة «زغاريد» ابتهاجًا بالعروسين واحتضنتها، لتجسد نوعًا من المحبة بين المسلمين والأقباط، وفقا لما قالته الفتاة العشرينية.

«وحدة صاحبتي نادت على العروسة قالتلها تعالي هنا وسطينا وإحنا نصقفلك ونفرحلك وننشدلك»، هكذا علقت هالة عبد الرقيب، إحدى الفتيات المنتقبات اللاتي شاركن في أحياء حفل خطوبة لإحدي الفتيات المسيحيات بحديقة الأزهر.

استخدم الفتيات المنتقبات بعض أناشيد الأفراح الإسلامية، وومنها أشنودة ماهر زين «بارك الله لكما وبارك عليكما» لاستمرار فرحة العروسين التي رواها في أعين المشاركين من أقاربهم، في حين أن الفتيات المسيحيات لا يفهمون ما يتغننون به، وفقا لما قالته «هالة».

هدفهم رسم الفرحة والابتسامة على أجوه الكل أطفالا وشباب ورجالا ونساءً مسلمين ومسحيين قائلة «إحنا بنبقي فرحانين لما نفرح اللي قدامنا وكنا سعداء جدا بفرحهم وإحنا بنعمل حاجات تفرح الناس وبنوزع على الأطفال مصاصات وألعاب».

وتعرضت «هالة» وأقاربه لهجوم من بعض الشباب بعد بث صور الخطوبة بصحبة العروسين وأقاربه عبر موقع التواصل الاجتماعي «فــــيـــســــبـــــوك»، قائلة «ناس كتير هاجمتنا مش عارفة ليه، إحنا اتفاجئنا بالبوست اللي نشرته كريستنا ومارينا وطلبوا يتعرفوا علينا علشان يوضحوا أن النقاب ملوش دعوة بالإرهاب»

 

المصدر 

المصدر : وكالات