الان خالد عكاشة: وصف هجوم «بئر العبد» بالمجزرة ليس فيه أي قدر من المبالغة
الان خالد عكاشة: وصف هجوم «بئر العبد» بالمجزرة ليس فيه أي قدر من المبالغة

علق العميد خالد عكاشة، عضو المجلس القومي للإرهابي والتطرف، على الهجوم الإرهابي الذي استهدف أمس محيط مسجد «الروضة»، بشمــــــال سينـــــــــــاء، قائلًا: «توصيف هذا الحادث بالمجزرة ليس فيه أي قدر من المبالغة».

وأشاد «عكاشة»، خلال لقائه ببرنامج «هنا العاصمة»، المنقول عبـر فضائية «سي بي سي»، مع الإعلامية لميس الحديدي، مساء السبت، بالطريقة التي تعاملت بها أجهزة الدولة مع الحادث، قائلًا: «كافة الأجهزة تعاطت مع الحادث وحتى اليوم بشكل جيد، من اجتماعات على أعلى مستوى، وإلقاء السيد الرئيس عبــــدالفتــــــاح الــــسيســــــي كلمة عقب الحادث، والبيانات التي خرجت في وقت مناسب، وأيضًا التعامل مع أسر الشهداء والمصابين».

و«هكذا يكون التعامل مع مثل هذه الأحداث، هذا التعامل الراقي والاحترافي استدعى إشادة وتحالف ودعم دولي ظهر منذ اللحظة الأولى للحادث، تمثل في بيانات رسمية ودعوات أن يكونوا معنا، وتثمين لدور "مصر" في محاربة الجماعات التكفيرية».

وسرد تفاصيل الحادث بشكل تفصيلي، موضحًا: «مجموعة إرهابية يتراوح عدد عناصرها بين 25 إلى 30 إرهابي، استقلوا 5 عربيات دفع رباعي، جاءوا من الظهير الصحراوي إلى قرية الروضة، وهي توجد على الطريق الدولي الساحلي، وتعتبر نقطة منتصف بين مدينتي بئر العبد والعـــــــريش، فهي قرية محلية، الغالبية العظمي من سكانها من قبيلة السواركة، التي تعد أشهر وأهم القبائل في سينـــــــــــاء بأكملها».

وقد أضــاف أن التكفيرييــن قاموا بتفجير شيء ما خارج المسجد لإثارة فزع المصلين حتى يسارعوا بالخروج من المسجد لاصطيادهم بالطلقات النارية، وبالفعل نجحوا في ذلك، فخرج العديد من المصلين، وفي والوقت نفسه كانت هناك عناصر إرهابية موزعة بشكل تكتيكي على جميع منافذ المسجد الـ12، وأطلقت من خلالها الرصاص على المواطنين.

وأكمل أنه كان هناك مجموعة مُكلفة بحرق السيارات الخاصة المتواجدة أمام المسجد؛ حتى يغلقوا على المصلين أي باب للهروب، طلبًا للنجدة، بالإضافة إلى وجود كمينين صغيرين، يمين ويسار المسجد؛ لاصطياد عربيات الإسعاف التي تحضر لنقل المصابين، مستطردًا أنهم تمكنوا بالفعل من استهداف أكثر من سيارة إسعاف واغتالوا من فيها، بعد ذلك القرية شُلت حركتها، وهو ما ساعد على هروبهم بشكل بسهولة.

جدير بالذكر أن نحو 30 عنصرًا تكفيريَا يرفعون علم «داعش» قد نفذوا هجومًا إرهابيًا، أمس الجمعة، من خلال إطلاق الأعيرة النارية على المصلين بمسجد «الروضة» بمنطقة «بئر العبد»، بشمــــــال سينـــــــــــاء، أثناء صلاة الجمعة، وهو ما أسفر عن استشهاد 305 وإصابة 128 آخرين، وذلك حسب ما جاء في بيان النيابة العامة.

المصدر : بوابة الشروق