الان الخارجية: على الدول ذات القدرة المادية دعم مصر في مواجهة الإرهاب
الان الخارجية: على الدول ذات القدرة المادية دعم مصر في مواجهة الإرهاب

حَكَى أحمد أبوزيد، المتحدث باسم وزارة وزير الخارجية، إنه منذ وقوع حادث مسجد الروضة بالأمس، وسامح شكرى وزير وزير الخارجية، حيث يحَصَّل اتصالات تليفونية عديدة من وزراء خارجية سواء عربية، أو أوروبية، أو آسيوية.
وقد أشـــــــــــار «أبوزيد»، خلال تصريح لفضائية «دي إم سي»، اليوم السبت، إلى أن جميع هذه الاتصالات يتم التأكيد فيها على التضامن الكامل مع "مصر" ضد هذه المعركة التى تخوضها ضد الجماعات التكفيرية، بالإضافة إلى أن معركة مواجهة الجماعات التكفيرية هى معركة تخص العالم أجمع، وأن ماتقدمه "مصر" من تضحيات فى هذه المواجهة شىء مقدر للغاية.
وأكد أن وزراء هذه الدول قاموا بعرض المساعدة والدعم لمصر لاستكمال هذه المواجهة، مشيرًا إلى أن المسألة الآن تتجاوز الدعم المعنوي، فالمطلوب من الدول ذات القدرة المادية والسياسية، أن تقدم الدعم الحقيقي للدول التى تواجه الجماعات التكفيرية وفى مقدمتها "مصر".
وقد أضــاف المتحدث باسم وزارة وزير الخارجية، أنه على جميع الدول توجيه الاتهام الواضح للدول التى توجه الدعم للتنظيمات الإرهابية، مستطردًا: "ولا بد من تضييق الخناق على كل من يوفر أى ملاذ آمن أو دعم للتنظيمات الإرهابية".
جدير بالذكر أن نحو 30 عنصرًا تكفيريَا يرفعون علم داعش قد نفذوا هجومًا إرهابيًا، أمس الجمعة، من خلال إطلاق الأعيرة النارية على المصلين بمسجد «الروضة» بمنطقة «بئر العبد»، بشمــــــال سينـــــــــــاء، أثناء صلاة الجمعة، وهو ما أسفر عن استشهاد 305 وإصابة 128 آخرين، وذلك حسب ما جاء في بيان النيابة العامة.

المصدر : بوابة الشروق