خبير سياسى يستنكر الحادث الإرهابى الغاشم ضد مسجد الروضة
خبير سياسى يستنكر الحادث الإرهابى الغاشم ضد مسجد الروضة
استنكر الخبير السياسى محيى بدراوى الحادث الإرهابي الغاشم الذي استهدف مسجد الروضة بالعـــــــريش ، مؤكدا أن هذا الحادث إن دل فإنما يدل على أن أن الجماعات التكفيرية وصل إلى ذروة الخسة والنذالة، وبدأ مرحلة السقوط في بئر الخيانة، وأن مثل هذه الأفعال الإجرامية لا تزيد أبناء الوطن إلا إصرارًا على استكمال جهود القضاء على ذيول الجماعات التكفيرية والتطرف واستكمال العمل والبناء ومصر ناهضة بفضل الله.

وأكد بدراوى فى بيان صحفى له أن هؤلاء الفئة الضالة المأجورة من التكفيريين الخونة سوف يتم نزعهم وبترهم فهم لا دين لهم ولا وطن لأن بيوت الله على الأرض لها حرمتها فكيف لهم أن تنتزع الرحمة من قلوبهم فالدين منهم براء لأنهم قتلوا مواطنين أبرياء وهم ركع سجود يبتغون فضلا من الله ورضوانا، فى صلاة الجمعة.

وتقدم الخبير السياسى بخالص العزاء لأسر الشهداء، الذين راحوا ضحية هذا الحادث الإرهابي الغاشم، متمنيا من المولى -عز وجل- أن يسكنهم فسيح جناته، وأن يمن الله بالشفاء العاجل على جميع المصابين، داعيًا الله -عز وجل- أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وكذلك الشفاء العاجل لجمع المصابين.

المصدر : صدي البلد