التو ملاحظات وتساؤلات حول حادث مسجد الروضة الإرهابى
التو ملاحظات وتساؤلات حول حادث مسجد الروضة الإرهابى

- من أجمل ما قرأت " يقوم الوطن لينحني إجلالاً لأرواح أبطاله، وتغيب الشمس خجلاً من تلك الشموس " .. رحمكم الله يا شهداء "مصر" الأبرار ولعنة الله على التكفيرييــن المجرمين .. كلنا مع الوطن فى محنته وأزماته .

 

- خطأ فادح حدث فى قطاع الأخبار أأثناء اذاعة كلمة السيد الرئيس عبــــد الفتــــــاح السيسى الى الأمة أمس عقب حادث مسجد الروضة الإرهابى والذى استشهد فيه 305 شهيداً من بينهم 27 طفلاً وإصابة 128 أخرين   , حيث فوجىء المشاهدون  بعنوان على الشاشة نصه :" السيسى : أقدم عزائى لأسر الشهداء ولكل المصريين وأتمنى الشهداء للمصابين " , ولم يتنبه المسئولون لهذا الخطأ وهو كتابة كلمة " الشهداء " مكان كلمة " الشفاء " حتى انتهاء الكلمة و حيث قد دام الخطأ فى المرة الأولى لإعادتها ,  ثم قاموا بتصحيح الخطأ بعد ذلك . ونتحدى أن يكذبنا أى شخص فى القطاع فى هذه الواقعة ويزعم أنها " جرافيك " فقد شاهدتها بنفسى عبر الاثير مباشرة .

 

- خطأ مهنى جسيم ارتكبه شريف رضوان مراسل قطاع الأخبار , خلال الإتصال الذى تم معه فى نشرة أخبار الثانية عشرة على القناة الأولى لتغطية صلاة الغائب من أحد المساجد على أرواح شهداء مسجد الروضة بسينـــــــــــاء , حيث تقمص المراسل شخصية الضيف وقام بتقديم واجب العزاء (عن نفسه ) فى ضحايا الحادث . وفى نهاية التقرير حَكَى إنه سوف يتخلى عن كونه اعلاميا ,  وبدأ ( يتفلسف ) ويقدم أرائه وأفكاره ووجهة نظره الشخصية حول تطوير اليات المواجهة مع التكفيرييــن وكيفية تجديد الخطاب الدينى وأهمية انشاء قناة اخبارية عالمية .. واقعة مهداة للإعلامى خالد مهنى رئيس قطاع الأخبار .

 

- حالة من القلق انتابت اسرة برنامج " عزيزى المواطن " الذى أذيع على شاشة القناة الأولى – السبت - , حيث انتقد ضيف الحلقة د. أحمد عز الدين الخبير الإستراتيجى ما جاء فى بيان المجلس الأعلى للإعلام حول حادث مسجد الروضة الإرهابى بينـمـــا يتعلق بأن " هذا  الحادث الأليم يؤكد على أن العنف المسلح في "مصر" يلفظ انفاسه النهائيــة " حيث حَكَى الضيف إنه يعترض بشدة على استعمال كلمة " يلقظ أنفاسه النهائيــة "  , مشيراً إلى أن هذه الكلمة تتكرر منذ عامين وما تزال العمليات الإرهابية مستمرة .. أما سبب قلق أسرة البرنامج فيعود إلى علمهم أن مجدى لاشين رئيس قطاع التليفزيون وفى نفس الوقت عضو المجلس الأعلى للإعلام الذى انتقد ضيف الحلقة بيانه الصادر أمس ,  وأن هذا الإنتقاد سوف يثير غضب أعضاء وقيادات المجلس الأعلى  .

 

- أين المجلس الأعلى للإعلام مما قالته رشا مجدى فى حوارها مع علاء عابد رئيس لجنة حقوق البني ادم بمجلس النواب علي قناة  صدي البلد  للتعقيب على الحادث الإرهابى فى مسجد الروضة بالعـــــــريش : (انا هاتجنن كانوا بيقتلوا الجيش والشرطة قلنا ماشي قتلوا المسيحيين في الكنائس وقلنا ماشي إنما يقتلوا المسلمين وهم بيصلوا الجمعة لا كده مش ممكن " . و لذلك نسأل هل هذا وسوف يتم " الطرمخة " على هذه المهزلة التى تستخف فيها  هذه المذيعة بدماء رجال الشرطة والجيش والأقباط  ؟ّ!!! , وللعلم فإن هذه المذيعة ب "شحمها ولحمها " كانت أحد اسباب اشتعال مشكلة أحداث ماسبيرو التى راح ضحيتها الكثير من الأقباط  وقت أن كانت تعمل مذيعة فى التليفزيون المصرى .

 

- رسالة الى من يهمه الامر  : ما تقوم به أمانى الخياط ليس إعلاما بل " ردح " و " شرشحة "  .. فمتى تدركون هذه الحقيقة أم أنكم تبقون عليها على الشاشة لمجرد أنها " مطبلاتية " للنظام ؟!!  .. وبالمناسبة نسأل : ماذا  فعل المجلس الأعلى للإعلام ونقابة الإعلاميين  فى الواقعة الخاصة التى تضمنت " بذاءات " قالتها تلك المذيعة ضد الفريق أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء  والمرشح الرئاسى السابق ؟!!  .

المصدر : المصريون