الان الجيش النيجيري يحبط هجومًا كبيرًا لـ«بوكوحرام»
الان الجيش النيجيري يحبط هجومًا كبيرًا لـ«بوكوحرام»

حيث قد صـرحت مصادر عسكرية، الاثنين، أن جهاديي بوكو حرام قاموا بمحاولة فاشلة يوم عيد الميلاد للهجوم على مدينة مايدوجوري في شمــــــال شرق نيجيريا، حيث تمكن الجيش النيجيري من صدهم إثر معركة قاسية.

وفتح جهاديون على متن شاحنات صغيرة النار على نقطة تفتيش عسكرية في منطقة مولاي عند أطراف المدينة، ما أدى إلى اندلاع تصادمات في هذا فقد دامت اكثر من ساعة.

ومن هنا فقد ذكـر ضابط رفيع في الجيش في مايدوغوري ان «الارهابيين جاؤوا بعدة شاحنات صغيرة واشتبكوا مع الجنود في مولاي الذين قاتلوا وصدوا الهجوم بمساعدة جوية».

وبدورة فقد قد ارْدَفَ الضابط الذي لم يكشف عن هويته «كان واضحا انهم يحاولون تجاوز نقطة التفتيش للدخول إلى المدينة بغرض احداث تخريب».

ومن هنا فقد ذكـر ابرهيم ليمان وهو قائد ميليشيا تساعد الجيش النيجيري إلى ان المسلحين الاسلاميين استخدموا كغطاء لهجومهم موكبا من السيارات المدنية كان عائدا بمواكبة عسكرية من بلدة دامبوا على بعد 90 كلم.

ومن هنا فقد أظهـر ليمان ان «احدى عربيات بوكو حرام تسللت وسط الموكب المدني واشتبكت مع الجنود»، وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن تعزيزات لبوكو حرام كانت تكمن في منطقتي كاشو بلانتايشن وجيداري بولو القريبتين انضمت إلى المعركة.

ودفع القتال سكان مولاي إلى الفرار باتجاه مايدوغوري وسبب تدفقهم إلى داخل المدينة حالة ذعر بين سكانها، ومن هنا فقد ذكـر المصدر العسكري ان تعزيزات عسكرية انتشرت في منطقة مولاي وساعدت في صد الهجوم.

وقد أشـــــــــــار ليمان إلى انه لم يكن من الممكن تقدير عدد الاصابات بشكل فوري لان الجيش قام بتطويق ساحة المعركة بعد تراجع المسلحين، وعمدت القوات الامنية إلى تشديد الأمن في مايدوغوري في فترة الميلاد بسبب توقع هجمات محتملة لبوكو حرام.

كما عممت الشرطة على السكان بالبقاء متيقظين والابلاغ عن كل ما يتم الاشتباه به، والاثنين تمكن الجيش النيجيري ايضا من قتل عشرة جهاديين في ولاية يوبي القريبة حاولوا مهاجمة موقع عسكري، علي عهدة مصطفى كاريمبي الذي يتزعم احدى الميليشيات.

وتسبب تمرد بوكو حرام بمقتل 20 الف شخص وتشريد 2،6 مليون في نيجيريا. وفي الاشهر الاخيرة ازدادت هجمات الجهاديين ضد مواقع عسكرية ومدنية وعلى القرى النائية في شمــــــال غرب البلاد.

ويعزى السبب في تزايد الهجمات إلى بحث بوكو حرام اليائس عن مصادر اسلحة ومؤن غذائية بعد ان قطع الجيش طرق امداداتها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم