خبير مائي: 3 أسباب تجبر إثيوبيا على تصريف المياه تجاه مصر (فيديو)
خبير مائي: 3 أسباب تجبر إثيوبيا على تصريف المياه تجاه مصر (فيديو)

حَكَى السيد الدكتور عباس شراقي، رئيس قسم الموارد الطبيعية بمعهد الدراسات الإفريقية بجامعة الــــقاهــــرة، إنه كان يتوجب على "مصر" في بداية مشكلة سد النهضة أن تحتج أمام الأمم المتحدة، حيث أن ذلك لم يكن يمنع إجراء المفاوضات، مشيرًا إلى أن «إثيوبيا عندما بدأنا بناء السد العالي في الستينات قدمت احتجاجًا للأمم المتحدة، وعندما أجرينا انتخابات الرئاسة النهائيــة قدّم عمر البشير، رئيس السودان، احتجاجًا أيضًا، وكان علينا فعل ذلك».

وبدورة فقد قد ارْدَفَ شراقي، في حوار لبرنامج «رأي سَـــنَــــــة»، عبر فضائية «Ten»، مساء الإثنين، أن «السودان كان معارضًا لبناء سد النهضة في البداية، ثم انتقل إلى الحياد، ثم أيّد موقف إثيوبيا، حيث أن السودان المستفيد الأول من سد النهضة، لأنها ستحصل على الكهرباء مجانًا، وسيمنع تراكم الطمي أمام السدود، ولكن للأسف السد بالنسبة للسودان عربية مرسيدس دون فرامل، فالمكاسب ظاهرية للخرطوم والخسائر أكبر منه».

وشدد على أن «السد لو انهار سيؤدي إلى مشاكل كبرى في الخرطوم، خاصةً أن مواصفاته الهندسية مبنية على عدم دراسات، وللأسف الجانب الإثيوبي لم يدرس بناء السد بشكل علمي»، مؤكدًا أن «إثيوبيا مُجبرة على تصريف المياه حتى لو لم تُولد كهرباء، إثيوبيا في حقيقة الأمر مانقدرش نقول إنها بتتحكم في أمر المياه، حيث أنها لا تقدر حجز مياه النيل لمدة سنتين متتاليتين، ولو حجزتها في سنة هذا وسوف يتم ذلك لعدة شهور فقط، هي مجبرة لأنه لا يوجد تصريف لها داخل أديس أبابا، حيث أنه ليس لها سواحل على البحر، وبالتالي التحكم الإثيوبي في مياه النيل تحكم مرحلي لعدة أشهر فقط، حتى لو كان هناك سوء نية، ولن يكون هناك توليد للكهرباء».

وقد أشـــــــــــار إلى أن «"مصر" لا تقدر تقديم تنازلات أو تبدي مرونة أكثر في مُحَـادَثَـاتُ السد، لأن الوضع أصبح أكثر صعوبة، في ظّل تعنت الجانب الإثيوبي، وهو ما تسبب في فشل الجــــولــة رقم 17 التي من هنا فقد انهت أعمالها بالــــقاهــــرة أول أمس الأحد، وهو ما جعل "مصر" لا تعلن عن فشل المفاوضات السنوات المنصرمــة، لأننا كنا حريصين على استمرار المفاوضات، خاصة مع بدء فترة ولاية السيد الرئيس عبــــدالفتــــــاح الــــسيســــــي، وهو ما جعل "مصر" حريصة على إثبات حسن النوايا والتعاون مع إثيوبيا»، مؤكدًا أن «إثيوبيا تعنتت حيال اللجنة الدولية الأولى، ورفضت اللجنة الدولية الثانية، والمفاوض المصري تنازل عن الدراسات الهندسية مقابل الدراسات البيئية».

وفشل الاجتماع الـ17 لأعضاء اللجنة الفنية الثلاثية لسد النهضة الإثيوبي، بحضور وزراء مياه النيل الشرقي، في التوصل إلى حل للخلافات بين "مصر" والسودان وإثيوبيا حول التقرير الاستهلالي المعد من قبل الاستشاري الفرنسي «بي آر ال» حول العناصر الأساسية في التقرير الذي يُحدد منهجية تنفيذ الدراسات الفنية التي تحدد الآثار السلبية لسد النهضة على دولتي المصب "مصر" والسودان.

ومن هنا فقد ذكـر السيد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، إن لــقـاء اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بسد النهضة على المستوى الوزاري، الذي استضافته الــــقاهــــرة يومي 11 و12 نوفمبر 2017 مــن خــلال مشاركـــة وزراء الموارد المائية لكل من "مصر" والسودان وإثيوبيا، لم يتوصل فيه إلى اتفاق بشأن اعتماد التقرير الاستهلالي الخاص بالدراسات، والمقدم من الشركة الاستشارية المنوط بها إنهاء الدراستين الخاصتين بآثار سد النهضة على دولتي المصب.

المصدر : التحرير الإخبـاري