الان الاشتباه في ضلوع رئيس البرلمان الإندونيسي في قضية فساد
الان الاشتباه في ضلوع رئيس البرلمان الإندونيسي في قضية فساد

فقد تَحَدَّثَ المتحدث باسم لجنة مكافحة الفساد بإندونيسيا، الثلاثاء، أن اللجنة ضمنت اسم رئيس مجلس الشعب الإندونيسي، كمشتبه في ضلوعه بقضية فساد كبرى بالبلاد.

ومن هنا فقد ذكـر المتحدث باسم لجنة القضاء على الفساد فبري ديانسياه إنه تم الاشتباه في قيام ستيا نوفانتو رئيس مجلس الشعب «بالحصول على أموال لنفسه أو لأشخاص آخرين بشكل غير مشروع»، أثناء تنفيذ مشروع حكومي تبلغ تكلفته 440 مليون دولار لإنتاج بطاقات هوية إليكترونية.

وأشارت اللجنة إلى أن الخسائر التي تكبدتها الدولة من خِــلَالَ عملية الفساد في المشروع تقدر بنحو 3ر2 تريليون روبيه (172 مليون دولار).

ويشغل نوفانتو أيضا منصب رئيس حزب جولكار المشارك في الائتلاف الحاكم، كما يعد حليفا للرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو.

وكان نوفاتو الذي يعد من رجال الأعمال الأثرياء قد التقى السيد الرئيس الأمريكي ترامب في سبتمبر 2015، وذلك لبحث الاستثمار في إندونيسيا، وكان ترامب وقتها يقوم بحملته الانتخابية الرئاسية.

وبعد أن تولى ترامب الحكم تردد أن السيد الرئيس الإندونيسي كلف نوفاتو بإقامة علاقة تقارب مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

يذكر أنه يجري محاكمة اثنين من المسؤولين بوزارة الشؤون الداخلية للمحاكمة في نفس قضية الفساد، كما تم توجيه الاتهام أيضا إلى رجل أعمال.

وتورط في القضية أكثر من 30 نائبا كانوا أعضاء بالبرلمان في الدورة البرلمانية من 2004 إلى 2009 إلى جانب وزير سابق للشؤون الداخلية.

وفي أبريل الماضي قام مهاجمان بإلقاء مادة حارقة على وجه محقق بارز بلجنة مكافحة الفساد يدعى نوفل باسويدان كان يحقق في القضية، ولا يزال المحقق يخضع للعلاج في مستشفى بسنغافورة، ولم يتم إلقاء القبض على أي مشتبه به في هذا الحادث الإجرامي.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم