محافظ مطروح: «تنمية غرب مصر» تحت غطاء شركة مصرية بنسبة ١٠٠٪‏
محافظ مطروح: «تنمية غرب مصر» تحت غطاء شركة مصرية بنسبة ١٠٠٪‏

كتب - محمد العمدة

حَكَى اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح، إنه هذا وسوف يتم تنفيذ تعليمات السيد الرئيس فخامة السيد الرئيس الــــسيســــــي، والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، بتنفيذ مشروع تنمية غرب "مصر" تحت غطاء شركة مصرية بنسبة ١٠٠٪‏، على أن تكون أى استثمارات أجنبية أو مصرية أخرى من خلال التعاون مع الشركة المصرية.

جاء ذلك خلال لــقـاء اليوم الأحد الذي شارك خلاله محافظ مطروح، بحضور السيد الدكتور هاني سري الدين رئيس هيئة سوق المال السابق، والدكتور عاصم الجزار رئيس هيئة التخطيط العمراني، وعدد من ممثلي الجهات الحكومية، وكذلك المجموعة المشرفة على دراسات مشروع تطوير غرب "مصر" وعدد من المستشارين، وإحدى الشركات السنغافورية التي تقدمت بعرض رؤيتها حول المشاركة بمشروع تطوير غرب "مصر" وإنشاء مشروعات تنموية سياحية وصناعية.

وأكد المحافظ أنه هذا وسوف يتم الالتزام بتعليمات السيد الرئيس الــــسيســــــي على أن تكون المدينة عالمية ولكن ملتزمة بأعلى معايير الأمان في العالم، لتصبح غرار المدن العالمية على ساحل البحر المتوسط وتكون جاذبة لاستثمارات أفريقية، بالإضافة لتنفيذها على أحدث طرق التخطيط العالمية.

ومن هنا فقد أظهـر أبو زيد أن القوات المسلحة المصرية صدقت على مساحة 5 آلاف فدان لإقامة مدينة «ديزني لاند»، موضحًا أنها ستكون مدينة ترفيه عالمية على غرار ديزني باند العالمية، وأنها ستجعل من مطروح مقصد عالمي المصريين والأجانب.

وبين وأظهـــر المحافظ أنه لا يوجد مطلقًا أى تعارض أو تأثير بين ميناء جرجوب وميناء قناة السويس، منوها إلى أنه تم عرض كل دراسات الميناء على الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والذي أبدى ترحيبه.

وبالنسبة للدراسات الشاملة للمشروع، أوضح محافظ مطروح أنه تم عمل كل هذه الدراسات منذ عامين ونصف، منوها إلى أن دراسات المشروع أقامتها كبرى الشركات في العالم.

وفيما يتعلق بتمويل المشروع، شدد أبو زيد أمام اللجنة السنغافورية أن التمويل هذا وسوف يكون خارجيا، وأنه لن يتم السماح للمستثمرين الأجانب بأخذ أي قروض من البنوك المصرية.

بينـمـــا حيث قد طرحـت اللجنة الممثلة من إحدى الشركات السنغافورية، رؤية حول المشاركة في المشروع موضحة أنها ستعمل على إيجاد استثمارات ستكون الانطلاقة لتشغيل التجارة إلى أفريقيا، مع إنشاء مطار دولي لتسهيل الحركة بالمدينة سواء على الصعيد السياحي أو التجاري.
 
كما اقترحت اللجنة أن يكون المشروع بداية لانطلاق وحدات سكنية وتوفير فرص عمل هائلة، وَقد شَدَّدْتِ اللجنة إلى أن أسباب اهتمامها بميناء جرجوب هو أن "مصر" تعد النقطة الوسطية للعالم بشكل أجمع.

المصدر : التحرير الإخبـاري