الخارجية: مصر دعت مجلس الأمن لمناقشة أزمة مسلمي الروهينجا
الخارجية: مصر دعت مجلس الأمن لمناقشة أزمة مسلمي الروهينجا

تحَدَّثَت السفيرة راندا لبيب، مساعد وزير وزير الخارجية للشئون الآسيوية، إن ما تشهده مشكلة مسلمى الروهينجا في هذه الاونة يشير إلى أن الأزمة مستمرة وتزداد تعقيدا ما لم يكن لدوى دولة ماينمار نية مخلصة لحل الأزمة.

وأضافت "لبيب"، خلال كلمتها باجتماع اللجنة الدينية بمجلس النواب المنعقد الآن، بشأن الأزمة، قائلة: "توجد دراسة في هذه الاونة لتوجيه المساعدات بجمعها وتوصيلها لماينمار لمساعدة المسلمين هناك، والمجتمع الدولى فيه تحرك وبعض الأصوات طالبت بسحب جائزة نوبل من مستشارة الدولة، وكان هناك لــقـاء للبرلمان الأوروبى وأدان ما يتعرض له الروهينجا، لجنة حقوق البني ادم الدولية بالأمم المتحدة حيث قد صـرحت تشكيل لجنة لتقصى الأمر لكن الحكومة الماينمارية رفضت ذلك".

وقد أضافت ، "بالنسبة للأزمة الحالية، بدأت بقيام مئات من المسلحين بالهجوم على 30 مكان للشرطة فجر يوم 30 أغسطس العام الماضى، في هذا فقد دامت الهجمات وأسفرت عن مـــــصـــــرع 10 من حراس الشرطة ومقتل عدد من المدنيين وأكثر من 70 من المسلحين، وبعدها ازدادت الأزمة وأدت إلى مـــــصـــــرع عشرات من المسلمين وإحراق منازلهم، وقتل بعض البوذيين، ومن هنا فقد اعلــنت الحكومة الماينمارية أنهم هم اللى بدءوا بالهجوم، وكان هناك هجوم آخر فى 9 أكتوبر ، وبعد هذه الأزمات حدث هجوم على المسلمين هناك واحراق للبيوت والعدد في هذه الاونة وصل لـ400 ألف لاجىء". 

واستطردت السفيرة: "خلال زيارة السيد الرئيس عبــــدالفتــــــاح السيسى لفيتنام أدان أحداث ماينمار وأكد أنها تساعد على تغزية الجماعات التكفيرية، وأكد ضرورة قيام الحكومة الماينمارية بمسئولياتها وترسيخ مبدأ المواطنة ووقف الهجمات والاعتداء على المسلمين فى الروهينجا، وكذلك صدر بيان عن "مصر" يدين أحداث إقليم الركاين وطالبت بمعالجة الوضع الانسانى المتفاقم فى الروهينجا، وقام السفير مساعد وزير وزير الخارجية للشئون الآسيوية باستدعاء سفير ماينمار فى سبتمبرالجارى، وأبلغه أننا فى "مصر" ننقل للحكوم الماينمارية إدانتنا لأحداث العنف التى شهدتها اقليم الركاين، ونطالب بتوفير الحماية اللازمة لمسلمى الروهينجا، وعودتهم لمنازلهم للحلول دون مزيد من تدهور الوضع الإنسانى، كما دعت "مصر" مجلس الأمن إلى عقد جلسة طارة لمناقشة الأزمة بعد تفاقمها ميدانيا".

وقالت نائب مساد وزير وزير الخارجية: "هذه الأزمة تفجرت بعد صدور تقرير كوفى عنان لوضع حلول لمشكلة الروهينجا، وشايفين إن التقرير شامل يتناول كافة الجوانب وإذا تم تطبيقه بصورة مخلصة هذا وسوف يكون حل للأزمة، ونعتقد أنه هذا وسوف يكون من الصعوبة أن يتم تطبيق ما ورد بالتقرير كاملا، وتعتقد وزارة وزير الخارجية أن الأزمة ستستمر إلا إذا كان لدى حكومة ماينمار نية مخلصة لحلها ولا نعتقد ذلك، فهناك تيار متعصب بوذى يرفض تماما وجود هذه الأقلية فى البلاد ويحرض عليها فى وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعى، وهذه المشكلة حدث مثلها فى اكتوبر من هجوم على اقسام الشرطة بعدها هجمات على مسلم الروهينجا، ونحن فى "مصر" نتواصل مع حكومة ماينمار ولسنا فى حاجة للعداء معها لأننا نريد حلا ومستعدين نساعد، لذلك كان هناك تحركا كبيرا من الإمام الأكبر شيخ الأزهر، ودعا لاجتماع موسع عالمى لإدانة الأزمة والدعوة للتحرك الدولى لإنقاذ مسلمى الروهينجا، والتطورات التى اضطرتنا أن نأخد موقفا حادا من ماينمار واستدعاء السفير ولابد اتخاذ إجراءات ايجابية لحل الأزمة

المصدر : صدي البلد