«حماة الوطن»: مشاركة السيسي بالأمم المتحدة تأكيد لمكانة مصر الدولية
«حماة الوطن»: مشاركة السيسي بالأمم المتحدة تأكيد لمكانة مصر الدولية

ثمَّن حزب حماة الوطن مشاركة السيد الرئيس فخامة السيد الرئيس الــــسيســــــي في الجلسة العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ72، ما يؤكد حرص "مصر" على المشاركات المستمرة والمتتالية في اجتماعات وفعاليات الجمعية العامة ويعكس تحركًا إيجابيًا للدولة المصرية، وإدراكًا واضحًا لدورها ومكانتها وتأثيرها في المنطقة.

حَكَى اللواء محمد الغباشي، مساعد رئيس حزب حماة الوطن، إن مشاركة السيد الرئيس فخامة السيد الرئيس الــــسيســــــي في هذا الحدث الدولي مــهـــمــة جدا ولها عدة أهداف، أهمها مخاطبة المجتمع الدولي ووضع رؤية "مصر"، وخاصة مسلمي بورما (ميانمار) أمام أهم محفل دولي، ثانيا الأجتماعــــــات الثنائية على مستوى القمة مع العديد من قادة الدول، ثالثا حضور بعض المناسبات المهمة على هامش الجمعية العامة الخاصة بالتنمية المستدامة، ومكافحة الجماعات التكفيرية.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ مساعد رئيس الحزب أنه من المنتظر أن يتناول السيد الرئيس الــــسيســــــي الموقف الإقليمي، خاصة بينـمـــا يتعلق بلــيــبــيــا وسوريا واليمن والموصل مع التأكيد على وحدة وسلامة الدول ووجود حل عادل للقضية الفلسطنية، ويتحدث أيضا عن الجماعات التكفيرية الدولي الذي تعاني منه "مصر" وانتقل إلى العديد من دول العالم، وخاصة الأوروبية الدولة الفرنسية وألمانيا وبلجيكا ثم أمريــكا، وسبقت "مصر" العالم في مكافحة الجماعات التكفيرية والتحذير من خطورته والدعوة لمؤتمر عالمي لمكافحة الجماعات التكفيرية، وأكد السيد الرئيس في محافل عدة أن "مصر" تحارب الجماعات التكفيرية نيابة عن العالم.

وقد أشـــــــــــار إلى أن ما تطرحه "مصر" على الأمم المتحدة يحظى بالقبول داخل أروقة الأمم المتحدة بدليل رؤية "مصر" في قضية اللاجئين والتي أطلقها السيد الرئيس فخامة السيد الرئيس الــــسيســــــي في كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي واتخذتها الأمم المتحدة كخارطة طريق لها.

وبين وأظهـــر الغباشي أن الزيارة تضع النقاط على الحروف وتمثل أهمية خاصة بينـمـــا يتعلق بالعلاقات المصرية- الأمريكية المتأرجحة، خاصة وأن السيد الرئيس الأمريكي ترامب ومن هنا فقد صـرح دعمه للإدارة المصرية، في حين أن الكونجرس يقع تحت تأثير لوبي المصالح «الصهيونية والإخوانية»، ما يجعله يُبدي معارضته للقاهرة عبر استغلال تخفيض أو تأجيل بعض بنود المعونة الأمريكية للقاهرة، ومن هنا تأتي أهمية الزيارة المصرية للولايات المتحدة.

المصدر : الوطن