التو قبل مؤتمر المعارضة القطرية.. مغردون: عمالة تنظيم الحمدين لا تحتاج دليلاً
التو قبل مؤتمر المعارضة القطرية.. مغردون: عمالة تنظيم الحمدين لا تحتاج دليلاً

ساعات قليلة وينطلق مؤتمر المعارضة القطرية المقام فى لندن، ليكشف ورقة التوت عن نظام الحمدين فى إمارة الجماعات التكفيرية، بعيد عن "بروباجندا" الجزيرة وأخواتها،  يأتى ذلك وسط محاولات التعطيل المستمرة من جانب النظام القطرى، وسحب الجنسية من 55 مواطنا من أبناء قبيلة "آل مرة"، ومنحها لأبناء عزمى بشارة، مما تسبب فى  حالة من الغضب يعيشها الشعب القطرى والعربى.

مؤتمر أبناء قطر الحقيين
مؤتمر أبناء قطر الحقيين

انطلقت تويتات الشعوب العربية على موقع التواصل الاجتماعى Twitter تويـــتـر، فى انتظار ما يكشفه المستور عن نظام الحمدين وسط دعوات بالتوفيق للمعارضة القطرية، بينـمـــا تواجهه من تحديات الإمارة القطرية التحرر من رموز الجماعات التكفيرية واسترداد الوطن من جنود الأتراك المرتزقة والمجنسين لترجع قطر إلى الصف العربى، وانتهاء حكم عصابة الحمدين للبلاد.

أهل قطر
أهل قطر

وسادت حالة من السخط ، حيث تنوعت التغريدات حول هاشتاج "مؤتمر المعارضة القطرية 14 سبتمبر"، فقال طلال الشمرى: " الشعوب الخليجية كافة مع الشعب القطرى ونشد على ايديهم ونآزرهم باختيارتهم ومعارضتهم لنظام الحمدين الإرهابى". بينما تحَدَّثَت عبير : "مؤتمر أبناء قطر الحقيقيين لا المرتزقة المزيفين.. من تهمهم أرض قطر عروبة قطر تلاحم قطر واشقائها" .

طلال الشمرى
طلال الشمرى

وقد أَبَانَ المرى، عبر حسابه على موقع التغريدات القصيرة Twitter تويـــتـر، قائلاً:" حان وقتنا ونطالب بحقوقنا يسقط حكم الانقلابين الحمدين نحنا معك يا نوف بنت أحمد"، بينما حيث قد أَرْدَفَ آخر : " أهل قطر أهل العلوم الغانمة ارفعوا أصواتكم أهل قطر ما عاد يحتاج دليل على عمالة تنظيم الحمدين، المجنسين أكلوا بلدكم وسمعتكم وخلوكم مضرب سوء فثوروا على الظلم واستعيدوا بلدكم".

المعارضة القطرية
المعارضة القطرية

وينطلق بعد ساعات بالعاصمة البريطانية "لندن"، مؤتمر "قطر فى منظور الأمن والاستقرار الدولى" الذى تنظمه المعارضة القطرية، بحضور العديد من صانعى القرار من الساسة العالميين، والأكاديميين، والمواطنين القطريين لمناقشة أوضاع الديمقراطية وحقوق البني ادم والحريات ومكافحة الجماعات التكفيرية فى قطر.

وسيدور النقاش داخل المؤتمر، الذى يُنظمه رجل الأعمال والمعارض القطرى، خالد الهيل، ومجموعة من المعارضين القطريين، حول خمس محاور وهى، "قطر: الإسلام السياسى ودعم الجماعات التكفيرية"، و"العلاقة بين قطر وإيران: مصدر رئيس لعدم الاستقرار الإقليمى"، و"الدور الغائب: تطلعات قطر للنفوذ العالمى فى مقابل الديمقراطية وحقوق البني ادم"، وسيتم التطرق خلال هذا المحور إلى مخالفات القوانين الدولية لحقوق البني ادم، من خلال تسليط الضوء على ملف تنظيم الدوحة لكأس العالم لسنة 2022، بينـمـــا يركز المحور الرابع على "الجزيرة: صوت الإعلام الحر أم بوق الجماعات التكفيرية؟"، ويدور النقاش فى المحور الخامس حول "الدائرة المفرغة: الاقتصاد والجيوسياسة وأمن الطاقة الدولية".

المصدر : اليوم السابع