الان في فعاليات شهدتها شرم الشيخ: الشعب والتنمية في مواجهة الإرهاب
الان في فعاليات شهدتها شرم الشيخ: الشعب والتنمية في مواجهة الإرهاب

• فودة وقيادات جنوب سينـــــــــــاء يؤدون صلاة الغائب على أرواح شهداء العـــــــريش
• مؤتمر «النيل للطيران» يبدأ بالوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء ويؤكد استمرار ضخ الاستثمار في مجال الســياحـة والسفر

شهدت مدينة شرم الشيخ اليوم العديد من الفعاليات الخاصة بدعم الســياحـة والتأكيد أن "مصر" بكافة شعبها من خلال المنظمات المختلفة ستقف يد واحدة في مواجهة الجماعات التكفيرية وأن الجماعات التكفيرية لن يــنــال من الاستقرار الذي تشهده "مصر" في هذه الاونة والتنمية المستدامة التي تشهدها في كافة المجالات وتنعكس ايجابيا علي المواطن المصري.

فقد قام مساء اليوم اللواء خالد فودة محافظ جنوب سينـــــــــــاء والقيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة وعدد كبير من مستثمري المشروعات السياحية وأبناء البدو بأداء صلاة الغائب علي ارواح شهداء الحادث الإرهابي الخسيس الذي شهده مسجد الروضة بالعـــــــريش أمس، مؤكدين أن تلك العمليات التي وصفوها بالجبانة لن تؤثر علي قيام كل مواطن مصري مِــنْ نــاحيتــة في مواجهة الجماعات التكفيرية وأن اتجاه الجماعات التكفيرية للنيل من المسالمين المصلين الذين لا حول لهم ولا قوة يعكس فشله في النيل من الأمن المصري بالإضافة إلي التأكيد علي أن الضربات التي وجهتها القوات المسلحة والشرطة أخيرا أوجعت الجماعات الإرهابية وأصابتهم باليأس.

يأتي ذلك في الوقت الذي بدأ فيه المؤتمر الذي عقدته شركة النيل للطيران بشرم الشيخ مساء اليوم لكشف النقاب عن أحدث طائرات أسطولها الجوي وهي الطائرة السابعة من طراز "إيرباص" ورفع الستار عن تصميم الطائرة المتميز، والإعلان عن خطط الشركة المستقبلية فى الإستثمار ودعم الإقتصاد المصري، بالوقوف دقيقة حداد علي ارواح شهداء العـــــــريش. وأكد أحمد علي السيد الرئيس التنفيذي لشركة النيل للطيران علي أن المائة مليون مصري سيواجهون الجماعات التكفيرية بأنفسهم وأن هذا الحادث الغاشم جعلهم يشعرون بمسئولية تجاه الحفاظ علي مقدرات الشعـــــب المصــــــري وعلي رأسها أرواح المواطنين الأبرياء.

ومن هنا فقد ذكـر السيد الرئيس التنفيذي لشركة طيران النيل أن الحادث لن يؤثر علي مناخ الأمن والاستقرار الذي تشهده "مصر" ولا عن الاستثمارات في صناعة السفر في مجالي الســياحـة والطيران، مضيفا أن شركته قامت بشراء طائرتين جديدتين تعملان بين الــــقاهــــرة وشرم الشيخ وتــنــتــوى شراء طائرات جديدة خلال الفترة الْمُقْبِلَــةُ، كما قامت بالتعاون مع أكبر ثلاثة شركات طيران عالمية لفتح خطوط جديدة تربط بين دول العالم ومناطق "مصر" السياحية.

حيث قد أَرْدَفَ أن الشركة شعارها استثمر في "مصر" وقامت بعمل دعاية وترويج علي طائرتين لتَدْعِيمُ الســياحـة المصرية بتكلفة بلغت 600 ألف دولار ويجري تنفيذ تلك الشعارات والمواد الدعائية علي بقيت أسطولها من الطائرات، مشيرا إلي أن السوق المصري من اقوي الأسواق في منطقة الشرق الأوسط في مجال الاستثمار في مجالي الســياحـة والطيران حيث حققت الشركة اكثر من مليون راكب علي الرغم من الأزمة التي شهدتها صناعة السفر خلال السنوات الخمس المنصرمــة إلا أن السوق والسياحة المصرية بدأ اعتبارا من العام الحالي يسترد عافيته حيث حققت الشركة نسبة نمو بلغت 32% مقارنة بالعام الماضي وهي النسبة الاكبر علي مستوي شركات الطيران في الدول العربية.

وبين وأظهـــر إن الشركة كان لها السبق في فتح 6 أسواق جديدة للسفر الي "مصر" منها مدينة القصيم والطائف بالسعودية وبورسودان بالسودان ومدينة العين بالإمارات العربية المتحدة، وسوف تعمل علي فتح مدن عديدة بينـمـــا بعد، وان السوق السعودي يحتل نسبة 40% من تشغيل الشركة خاصة أن أكبر سوق في مجال الطيران في "مصر" هو السوق السعودي نتيجة كترة عدد المصريين العاملين هناك ورحلات الحج والعمرة.

المصدر : بوابة الشروق