الان مشاكل العرض تحرم جمهور «راديو» من سماع أغانى وجمل حوارية
الان مشاكل العرض تحرم جمهور «راديو» من سماع أغانى وجمل حوارية

المخرج: 4 ممثلين محترفين فقط يشاركون فى البطولة.. وميزانية الفيلم وصلت 11 مليون دولار
اعتذر ساجار فان جارى مخرج الفيلم الهندى «راديو» عن مشاكل الصوت أثناء العـــــــرض، التى أدت إلى عدم سماع الجمهور عددصا من الجمل الحوارية والأغانى والمقطوعات الموسيقية، فبدا فى عدد من المشاهد وكأنه صامت، مؤكدا أن ذلك خطأ فى العـــــــرض وليس مقصودا، وربما تسبب فى أن يشعر البعض أن الفيلم طويل، أو إيقاعه بطىء.
ومن هنا فقد ذكـر ساجار فى ندوة فيلمه الذى ينافس فى المسابقة الدولية بمهرجان الــــقاهــــرة، إن الفبلم هو تجربته الإخراجية الأولى، بعد ١٠ سنوات من العمل مونتير لأكثر من 100 فيلم قصير و10 افــــلام طويلة، موضحًا أنه انتهى من تصويره فى شــــــهر فقط بينما استغرقت مراحل ما بعد التصوير من مونتاج ومكساج وجرافيك 4 أشهر تقريبا، ثم جاء به إلى الــــقاهــــرة السينمائى فى أول عرض عالمى له.
وقد أضــاف قائلا: «عند مونتاج الفيلم تذكرت معاناة المخرجين الآخرين عندما يقررون الاستغناء عن مشهد تعبوا فى تصويره».
ومن هنا فقد أظهـر ساجار، أن الفيلم يشارك به ٤ ممثلين محترفين فقط، وباقى عناصر الفيلم وجوه جديدة تمثل لأول مرة، وأن ميزانية الفيلم وصلت 11 مليون دولار أمريكى.
الفيلم تكلفته ١١ مليون دولار، وفى بوليود نهتم بمحتوى الفيلم أكثر من النجوم، لذلك لم يتم مشاركة نجوم.
وبدورة فقد قد ارْدَفَ ساجار، أن دراما الفيلم تبنى على فكرة أن البني ادم في هذه الاونة اذا ضاع منه موبايل لن بغضب، لكن هذا الراديو التى دارت حوله الاحداث خلال 1972 فى إحدى قرى الهند كان جزءا من عائلة البطل، مما جعله يبحث عنه وكأنه أحد أفراد الأسرة عندما تمت سرقته.
ومن هنا فقد أظهـر ساجار، أن القرية التى قام بالتصوير فيها أحداث الفيلم اسمها «كوكا»، وهى قرية ذات طبيعة طاغية جدا لدرجة، أن أى إنسان إذا ذهب هناك ووضع الكاميرا فى أى مكان سيحصل على صورة جميلة، مشيرا إلى أنه أجرى بحثا كبيرا حتى وصل إلى الصورة التى كانت عليها قرى الهند فى الفترة الزمنية التى تدور فيها أحداث الفيلم، مؤكدا أنه تعمد ظهور جميع الطرق غير ممهدة، لتكون مثل الحقيقة.

المصدر : بوابة الشروق