«البرواز» يحارب السرطان بالحب فى المهرجان القومى للمسرح
«البرواز» يحارب السرطان بالحب فى المهرجان القومى للمسرح

شاب يبلغ من العمر 25 عاماً اخترق السرطان جسده، بعد أن كان مصاباً بالتوحد، يعيش فى عزلة منتظراً الموت، ويتبقى على رحيله 12 يوماً، فيبدأ فى كتابة رسائل إلى الله بمساعدة السيدة الوردية، تلك أحداث العـــــــرض المسرحى «البرواز» المشارك ضمن عروض المسابقة الرسمية للمهرجان القومى للمسرح المقام في هذه الاونةً حتى 27 يوليو الحالى.

«موسى»: المسرحية مقتبسة من «أوسكار والسيدة الوردية».. ورسالتنا فيها «الله محبة»

علي حسب مخرج العـــــــرض جورج موسى: «كلنا نعرف ربنا بحقيقته بعيداً عن أى أديان، ففريق العـــــــرض أغلبهم مسيحيون، ولكن ربنا رب خير وسلام مافيش غدر وقتل ودم، وهذه رسالتنا من العـــــــرض»، وبدورة فقد قد ارْدَفَ: «تدور الأحداث حول شاب يرقد فى المستشفى بسبب إصابته بمرض السرطان، ويحب بعض الأشخاص من المحيطين به، ويكره آخرين بمن فيهم والداه والطبيب، ويحب مربيته التى تدعى السيد الوردية، ترعاه فى أيامه النهائيــة وتقترح عليه كتابة رسائل إلى الله عن طريق جوابات، وقالت له سنلعب معاً لعبة بما أن الباقى من عمرك 12 يوماً، وهى أيضاً آخر أيام السنة، فلنتخيل أن كل يوم يعادل 10 سنوات»، ويتابع: «فى تلك الفترة نرى كيف يتصرف الشاب مع المحيطين به، وكيف يكتب لربه، وخلال الـ12يوماً سيقع فى غرام فتاة مريضة بالسرطان، ولكن من نوع آخر يجعل لون جلدها أرزق، تتغير حياته تدريجياً بسبب الخطابات التى يرسلها لربه بمساعدة السيدة الوردية، التى ستعلمه كيف يتصرف مع من حوله، وكيف يحب ويسامح من يكرههم، ومتى يستخدم عقله بذكاء أكثر من جسمه، حتى يصل لـ120 سنة، وتتحول حياته تماماً ويتقرب ممن كان يكرههم، ويرى الدنيا بمنظور آخر». «البرواز» عرض مسرحى مقتبس من رواية «أوسكار والسيدة الوردية» للكاتب إريك إيمانويل، مدته 70 دقيقة، وتقدمه فرقة «ألوان مصرية» للفنون التابعة للفرق الحرة والمستقلة، وأنتج فى مارس الماضى مــن خــلال مشاركـــة عدد من نُجُومُ التمثيــل.

المصدر : الوطن