مايا دياب تتحول إلى غجرية بلباس البحر في صورة عبر انستقرام
مايا دياب تتحول إلى غجرية بلباس البحر في صورة عبر انستقرام

وتلغي خانة التعليقات أمام جمهورها.

يبدو أنّ صيفها لا يزال في أوّله ولا شك في أنّ نشاطاتها اليوميّة لا تزال في أوجّها، نعم نحن نقصد مايا دياب التي لا يمر يومٌ واحدٌ إلّا وتسارع فيه إلى بث صورها الواحدة تلوَ الأخرى وهي بأكثر ملابسها جرأةً وإثارة، ضامنةً تربّعها يومياً على عرش العناوين الأولى وانتقائها لتكون من نجمات الصف الأول من حيث نسبة التطرّق إليهنّ يومياً، نعم هي مايا التي وبعد أن أشعلت سماء ضهور شوير بحفلٍ بقيت تغنّي فيه حتّى ساعات الفجر الأولى عادت يوم البارحة لتشعل سماء "Instagram" بلقطةٍ حديثةٍ وجديدةٍ لها أطلّت فيها بلباس البحر.

هي ليست المرّة الأولى التي تثير تساؤلاتنا وجدلنا بسبب الأزياء التي تنتقيها والتي تتماشى بطبيعة الحال مع فصل الصيف الحار والحرارة المرتفعة، هي ليست المرّة الأولى التي تتجرّأ أصلاً صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" على التألّق أمامنا بلباسٍ مثيرٍ تكشف من خلاله النقاب عن جمال جسدها وقوامها الرشيق، ولكن هذه المرّة بدت دياب مختلفة نوعاً ما عن طبيعتها وبساطتها وشعرنا للحظةٍ من اللحظات أنّها أرادت تقليد "لباس الغجريّات" الذي يتّسم عادةً بالتنانير الطويلة والقمصان القصيرة.

وبالفعل ها هي نجمتنا اللبنانية التي قيل مرّةً أنّها قد تكون على علاقةٍ غراميّة بالنجم فارس كرم قد ارتأت أن تجسّد أنوثتها التي تتباهر بها دائماً، فتألّقت بتنّورةٍ سوداء أتت مفتوحة من أحد الجانبين فكشفت النقاب عن ساقها بالكامل، تنّورةٌ أتت عالية نوعاً ما على الخصر ارتدت معها ما يشبه الكروب توب أو بالأحرى "حمّالة الصدر" التي جاءت ضيّقة عليها نوعاً ما فألقت الضوء بالتأكيد على خصرها الهزيل المعروفة أصلاً به، هي التي ولتزيد على إطلالتها بعض التميّز لم تتردّد في التألّق بنظارات شمسيّة استثنائية ووضع وشاحٍ ملوّنٍ على شعرها.

ولأنّها كانت تعلم بأنّ الإنتقادات ستنهمر عليها بخاصّة وأنّ صورها تنم عن جرأةٍ كبيرةٍ بالنفس وعن غرورٍ بجمالها وثقةٍ لا تهزّها أي رياح عاتية، لم تتردّد مايا التي بدأت ابنتها تسير على خطاها في إلغاء خانة التعليقات أمام الروّاد ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي واختصار تعليقها الشخصي على صورتها هذه بعبارة: "يوماً سعيداً للجميع"، يومٌ لربّما يكون شبيهاً بأيّامها التي تمضيها في هذه الاونةً بعيداً عن أي همٍ وغم.

المصدر : مشاهير