التو السعودية تدعم مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بـ 110 ملايين دولار
التو السعودية تدعم مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بـ 110 ملايين دولار
جريدتي - وكالات

حَكَى محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي)، الأحد، أن بلاده بين أكبر الداعمين لمركز الأمم المتحدة الدولي لمكافحة الجماعات التكفيرية، "إذ دعمته بنحو 110 ملايين دولار".
 
وبدورة فقد قد ارْدَفَ في كلمته خلال لــقـاء لمجلس وزراء دفاع "التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الجماعات التكفيرية" في الرياض، أن بلاده ترأس في هذه الاونة المركز، "وما قدمته من دعم هي والدول الأخرى يساعد في بناء بنية تحتية وقدرات تمكنها من مكافحة جرائم تمويل العنف المسلح".
 
وأنشأ مركز الأمم المتحدة الدولي لمكافحة الجماعات التكفيرية في سبتمبر/أيلول 2011، من أجل تعزيز التعاون الدولي لمكافحة الجماعات التكفيرية، ودعم الدول الأعضاء في تنفيذ الاستراتيجية العالمية لذلك.
 
وأكد الخليفي اليوم، على أهمية المؤتمر والتحالف الاسلامي لعسكري لمحاربة الجماعات التكفيرية، في إطار التعاون لتجفيف منابع تمويل العنف المسلح في دول التحالف.
 
وزاد: "التحالف سيسهل التعاون بين الدول الأعضاء، على تبادل المعلومات بينـمـــا يخص جرائم تمويل الجماعات التكفيرية مما يدعم مواجهتها".
 
وفي 14 ديسمبر/كانون أول 2015، تم الإعلان عن تشكيل "التحالف الإسلامي العسكري لمكافحة الجماعات التكفيرية" بقيادة السعودية، مــن خــلال مشاركـــة 41 دولة أهمها دول خليجية وتركيا وباكستان وماليزيا ومصر.
 
ويعمل التحالف على مواجهة الجماعات التكفيرية الذي يهدد الدول الإسلامية وغيرها، ويحاول تشويه صورة الإسلام الحقيقية، حسب القائمين عليه.



المصدر : الموقع