أخبار السعودية قرار هام من السلطات السعودية للمعتمرين والمصلين داخل الحرم المكي والمدني
أخبار السعودية قرار هام من السلطات السعودية للمعتمرين والمصلين داخل الحرم المكي والمدني

أظهرت صحف إندونيسية اهتمامًا بردّ فعل الشارع الإندونيسي على أنباء قيام السعودية بإعلام جميع ممثلي الدول الأجنبية على أراضيها بصدور قرار رسمي بمنع التقاط صور “سيلفي” داخل الحرمين؛ المكي والمدني.

وقد صــرح موقع “ذا ستار” الآسيوي (25 نوفمبر 2017) أن الرأي العام الإندونيسي تفاعل بمزيدٍ من الاهتمام مع القرار الذي أكدت وزير الخارجية السعودية أنه يأتي للحفاظ ولحماية حرمة المسجدين المكي والنبوي، ولمنع تعرض المصلين للمضايقات ولضمان الحفاظ على هدوء وقديسة المكان أثناء تأدية الزوار للنسك أو تعبُّدهم داخل المسجدين. وبدورة فقد خــذر الخطاب من أنه “في حال إخلال أي شخص بهذا الحظر فسيقوم رجال الأمن المنتشرون في المسجد بمصادرة الصور والجهاز الذي تم استخدامه في التقاطها في حال الحاجة إلى ذلك”. وأهابت المملكة بمسؤولي جميع الوفود بضرورة تحذير مواطنيهم الراغبين في أداء مناسك العمرة أو الحج.

وعلق موقع “ذا ستار” على القرار السعودي مشيرًا إلى أن الأعوام القليلة المنصرمــة شهدت زيادة في إقبال المعتــمرييــن الزائرين للمسجدين على التقاط صور “سيلفي” لهم داخل المسجدين، موضحًا أن الكثيرين يقبلون على التقاط صور “سيلفي” لهم أمام الكعبة لينشروها بعد ذلك على حساباتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي مثل “فــــيـــســــبـــــوك” و”إنستجرام”.

ومن هنا فقد ذكـر إنَّ التقاط صور “سلفي” أمام الكعبة أو “أسفل مظلات ساحة المسجد النبوي أصبحت الأكثر رواجًا على الإطلاق بين المعتــمرييــن.

وبين وأظهـــر الموقع إلى أنّ البعض أخذ يحذر من أن هذا الفعل الذي أصبح شائعًا للغاية بين زوّار الحرمين أصبح يتسبّب في إلهاء الآخرين عن عبادتهم ويشغلهم عن روح العبادة التي أنفقوا الأموال الطائلة ليؤدوها، محذرين من أنّ العمرة أصبحت تبدو وكأنها مجرد نزهة سياحية يذهب إليها البعض لالتقاط الصور.

وأكّد أنّ القرار الجديد تسبب في إحباط الكثير من الإندونيسيين الذين دأبوا على التقاط الصور ومقاطع الفيديو أثناء أداء العمرة بحجة الاحتفاظ بها لتذكرهم بهذه الزيارة المهمة التي لا يقومون بها إلا مرة واحدة في العمر.

ونقل الموقع عن عشرينية إندونيسية قولها: “أنا أوافق بالفعل على أن أخذَ صور السيلفي يزعج الآخرين، خاصة وأن هناك الكثيرين الذين يقفون لالتقاط الكثير من الصور، ولكن من المؤسف أيضًا أننا لن نستطيع أن نفعل ذلك مرة أخرى.. هذا يعني أننا لن نستطيع تخليد ذكرى تلك الزيارة التي نقوم بها لنرى الكعبة والسقف المتحرك بالمسجد النبوي”.

ونقل الموقع عن سيدة أخرى قولها “لقد قمت فقط بالتقاط القليل من الصور باستخدام هاتفي الذكي وفعلت ذلك بهدوء شديد لتخليد هذا الحدث المهم. الحقيقة أني قمت بفعل هذا في غياب الحراس”.

وقدمت سيدة إندونيسية اقتراحا تحَدَّثَت إنه يرضي الكل، متسائلة: لماذا لا تقوم المملكة بالسماح بالتقاط الصور في أماكن محددة داخل الحرمين بدل من منعها غـــــضـــــونًا.

من خلالها أكدت المديرية العامة للحج والعمرة التابعة لوزارة الشؤون الدينية بإندونيسيا بأنها ستتعاون في الحال مع جميع الجهات المسؤولة عن رحلات الحج والعمرة في إندونيسيا لضمان وصول قرار الحظر الجديد لجميع الإندونيسيين الراغبين في أداء مناسك الحج والعمرة.

المصدر : وكالات