اليوم الحريري: مواقف حزب الله تؤثر على علاقاتنا مع الأشقاء ولن نقبلها
اليوم الحريري: مواقف حزب الله تؤثر على علاقاتنا مع الأشقاء ولن نقبلها

أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري رفضه لمواقف "حزب الله" التي اعتبرها تمس الأشقاء العرب أو تستهدف أمن واستقرار دولهم، مشيرًا إلى جدية الاتصالات للاستجابة لطروحات الحكومة.

 

ومن هنا فقد ذكـر الحريري أثناء لقائه وفدا من المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى: "الأزمة الصعبة التي مررنا بها جعلت من دار الفتوى، كما مجلسكم الكريم، مرجعية وطنية لكل اللبنانيين كما هي لكل المسلمين".

 

وبدورة فقد قد ارْدَفَ الحريري أن الأزمة اِظْهَـــــرْت نوايا وتوجهات البعض لضرب الاستقرار واستهداف البلد لغايات ومصالح خاصة، ونحن تصدينا وسنتصدى لهؤلاء بكل إمكاناتنا لأجل الحفاظ على الوحدة والاستقرار والنهوض بلبنان نحو الأفضل.

 

وشدد الحريري على حرصه الشديد على حقوق سائر المذاهب والطوائف الأخرى في لـبـنـان، ومن هنا فقد ذكـر: "لنا حقوق سنأخذها ولن نتهاون فيها لأن هذا من حقنا".

 

من جهته، أكد المتحدث باسم جريدتي نائب السيد الرئيس والوزير السابق عمر مسقاوي تأييد ودعم المجلس لرئيس الوزراء وحكومته، ومن هنا فقد ذكـر: "جئنا لنؤيد مواقفك الوطنية ونعبر عن دعمنا لمسيرتك في الحفاظ على أمن البلد واستقراره في هذه المرحلة الصعبة والدقيقة التي تمر بها المنطقة العربية".

 

وبدورة فقد قد ارْدَفَ مسقاوي: "نحن في حاجة ماسة إلى التنسيق والتناسق في وحدة العمل الحكومي لما فيه مصلحة كل اللبنانيين، ولكي نتخطى الصعوبات والأزمات التي تواجهنا".

 

وطمأن رئيس وزراء لـبـنـان المجلس الشرعي قائلا: "ما نقوم به من جهد واتصالات هو لخدمة البلد والناس، وخطوة التريث الذي اتخذناها بناء على طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون هي لإعطاء فرصة لمناقشة وبحث مطالبنا وشروطنا الأساسية بتحييد لـبـنـان وإبعاده عن الحرائق والحروب بالمنطقة وتطبيق سياسة النأي بالنفس".

 

المصدر : الوفد