التو الحريري: لن نقبل مواقف حزب الله التي تمس بأشقائنا العرب
التو الحريري: لن نقبل مواقف حزب الله التي تمس بأشقائنا العرب

حَكَى رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، السبت، إنه لن يقبل "مواقف حزب الله التي تمس بأشقائنا العرب أو تستهدف أمن واستقرار دولهم".

كلام الحريري جاء خلال استقباله أعضاء المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى في العاصمة بيروت، حسب ما حيث قد أوْرَدَت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية.

ولفت الحريري إلى أن "الأزمة التي حصلت (استقالته والتريث فيها) اِظْهَـــــرْت نوايا وتوجهات البعض (لم يحددهم) لضرب الاستقرار واستهداف لـبـنـان لغايات ومصالح خاصة (..) ونحن تصدينا وسنتصدى لهؤلاء بكل إمكاناتنا لأجل الحفاظ على الوحدة والاستقرار والنهوض بلبنان نحو الأفضل".

وقد أضــاف: "نحن لن نقبل بمواقف حزب الله التي تمس بأشقائنا العرب أو تستهدف أمن واستقرار دولهم (...) وهناك جدية بالاتصالات والحوارات القائمة للاستجابة لطروحاتنا".

وفي السياق، دعا الحريري لـ"ترشيد الخطاب الديني وتوعية المواطنين لمنع استغلال بعض المنابر الدينية لغايات وأهداف سياسية ضد مصلحة لـبـنـان واللبنانيين وضرورة محاربة كل أشكال التطرف والغلو من أي جهة أتت، واعتماد الخطاب الديني".

والأحد الماضي، عقد وزراء خارجية العرب اجتماعا طارئا بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بالعاصمة المصرية الــــقاهــــرة، لـ"بحث سُبل التصدي للتدخلات الإيرانية في المنطقة".

وحمّل البيان الختامي للاجتماع "حزب الله اللبناني مسؤولية دعم الجماعات التكفيرية في الدول العربية".

كما أدان "سياسة الحكومة الإيرانية وتدخلها في الشؤون العربية، وطالبها بوقف دعم وتمويل الجماعات المسلحة، خصوصًا في اليمن".

والأربعاء الماضي، حَكَى سعد الحريري إنه سيتريث في تقديم استقالته من منصبه رئيسا للحكومة تجاوبًا مع طلب من السيد الرئيس اللبناني ميشال عون لـ"إعطاء فرصة مزيد من التشاور".

وليل الثلاثاء - الأربعاء وصل الحريري بيروت بعد أكثر من أسبوعين على تقديم استقالته من العاصمة السعودية الرياض.

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن هنا فقد صـرح الحريري استقالته في كلمة متلفزة، من السعودية، وأرجع الاستقالة من الحكومة، التي يشارك فيها "حزب الله" إلى "مساعي إيران لخطف لـبـنـان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

لكن متحدث وزارة وزير الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، شدد، عبر بيان، أن اتهامات الحريري في خطاب استقالته "لا أساس لها من الصحة"، رافضا أي "اتهام بتدخل طهران في الشؤون الداخلية للبنان". -

المصدر : المصريون