الحكومة ترد على اتهامها بتهريب أموال واللغط المثار حول وصول عملة على متن السفينة الصينية
الحكومة ترد على اتهامها بتهريب أموال واللغط المثار حول وصول عملة على متن السفينة الصينية

كتب : حضارم نت ـ سبأ 25/11/2017 15:45:35

استنكر مصدر من الحكومة مسؤول، ما وصفه بـ"حملات الأكاذيب والشائعات" المتداولة المدعومة بحملة إعلامية تقف ورائها أطراف تحاول إفشال وعرقلة عمل الحكومة الشرعية لتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة وانتظام صرف المرتبات للموظفين.

وبين وأظهـــر المصدر في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" أن الحملة النهائيــة ضد البنك المركزي والمزاعم التي يتم الترويج لها عن تهريب الحكومة لعملة، ما هي إلا حلقة ضمن مستمر للنيل من الحكومة.

وأكد أن المحك العملي ليس في التهريج وصناعة البطولات الزائفة بل بينـمـــا يجري على الأرض وما تقوم به الحكومة الشرعية للحفاظ على الأمن الاقتصادي الوطني وتحقيق قدر معقول من الاستقرار في لقمة عيش جميع اليمنيين.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ المصدر أنه وبخصوص العملة التي وصلت على متن السفينة الصينية إلى ميناء الحاويات في العاصمة المؤقتة عدن عبر واحد من أشهر خطوط النقل التجارية عالميا وهو LLCMAERSKنهاية الاسبوع الماضي يهم الحكومة أن توضح ما يلي:

اولا: اسم السفينة ديفون تريدر Divon trader رقم الترخيص 3958 بتاريخ 3.3.1449 خلية التحالف في الرياض .

ثانيا: وثائق الشحن الأصلية

1. بوليصة شحن clean bill of lading .

2.بوليصة تأمين صالحة .

3. تفاصيل محتوى الشحنه .

4. قوائم التعبئة .

5. شهادة المنشأ .

6. شهادة الجودة .

ثالثا : مكونات الشحنة أربع حاويات ، أربعين قدم

أ. في كل حاوية 30 طبلية في كل طبلية 30 كرتون في كل كرتون 10 مليون ريال فئة 500 ريال .

ب. المجموع 120 طبلية 3600 كرتون .

ج. 72 مليون ورقة نقد فئة 500 ريال تساوي 36 مليار ريال.

 

وقد أضــاف المصدر "هذه الستة والثلاثين المليار ريال وهي ملكية البنك المركزي اليمني هي من المبالغ التي تم طباعتها في موسكو بموجب اتفاق رسمي بين البنك المركزي اليمني وشركة Goznak الروسية، والحديث عن تهريبها يدعو للسخرية والشفقة في ذات الوقت على من يصدقون مثل هذه الترهات، فكيف تهرب حكومة شرعية أموال وهي صاحبة السيادة، والتصرفات الفردية التي رافقت وصول السفينة وإثارة اللغط بعد قيام بعض العناصر بمحاولة منع السفينة بالقوة من إفراغ حمولتها".

 

ولفت المصدر إلى أنه تم إفراغ السفينة ونقل المبالغ المالية إلى البنك المركزي اليمني، وبعدها خرجت تلك الأبواق التشكيكية في حملات ردح وتشويه للبنك المركزي والحكومة الشرعية.

واكد أن كل ذلك لن يثني الحكومة عن القيام بمسؤولياتها في هذه المرحلة الاستثنائية .

التعليقات

المصدر : حضارم نت