اردنية تختطف ابنها في دبي انتقاما من طليقها بعد حصوله على الحضانة
اردنية تختطف ابنها في دبي انتقاما من طليقها بعد حصوله على الحضانة

جريدتي :- أيدت محكمة جزائرية الأمر بالقبض على المدعوة «ا.ن.أ.شذى» من جنسية أردنية، لتورطها باختطاف ابنها في دبي للانتقام من طليقها الجزائري الذي تحصل على حق إسناد حضانة الابن إليه .

في التفاصيل : فإن وقائع القضية انطلقت بتاريخ 31 أكتوبر 2016، عندما تقدم الضحية «ب.م» بشكوى مصحوبة بادعاء مدني بشأن واقعة خطف قاصر ضد طليقته التي انفصل عنها بموجب دعوى خلع رفعتها المتهمة بمحكمة الشراڤة مجلس قضاء تيبازة، أين صدر حكما قضى نهائيا بفك الرابطة الزوجية بين الطرفين وابتدائيا إلزام الطليقة بأن تدفع لطليقها مبلغ 100 ألف دينار مقابل الخلع وإلزام الأخير بدفع 40 ألف دينار نفقة العدة مع إسناد حضانة الولد «كريم» والولاية عليه لوالدته إلى غاية سقوطها شرعا.

ومنح حق زيارة الوالد حسبما ينص عليه القانون وإلزامه بالنفقة عليه مبلغ 7 آلاف دينار شهريا من تاريخ تسليمه للحاضنة والدته، كما ألزم بتوفير مسكن للممارسة الحضانة أو منحها مبلغ 15 ألف دينار شهريا كبدل إيجار، إلا أنه وبتاريخ 2 فيفري 2016، استأنف الوالد الحكم في شقه المتعلق بالحضانة كونه حكما ابتدائيا يجوز الطعن فيه بالاستئناف أمام الجهة القضائية الأعلى منه درجة، وهي مجلس قضاء تيبازة، ليصدر بتاريخ 25 جانفي 2016 حكما جديدا يقضي بإسناد حضانة الابن «كريم» إلى والده.

حيث أكد الوالد من خلال الشكوى التي قدمها ضد طليقته أن هذه النهائيــة ولما كانت بأرض الوطن مَرْكَــز الزوجية قبل الطلاق، خططت لاختطاف الابن كريم وكانت تراقب أبيه وعائلته على مستوى مَرْكَــز سكناه بإقامة صحراوي بالجزائر العاصمة، ولما وصل إلى علمها أن الضحية قد أخذ ابنه خارج الجزائر لمعالجته لدى طبيبه الخاص بدبي، كونه مولود هناك، قامت المتهمة بترصدهما بتاريخ 25 جانفي 2016، واختطت الابن من المركز التجاري الغرير في دبي على الساعة العاشرة بتوقيت دبي.

بعدما تركه والده لدى جناح روضة الأطفال، أين اقتحمت المتهمة الروضة رفقة مجموعة من الأشخاص مجهولي الهوية رجلين وامرأة، كما منعت المربية من الاتصال بأبيه بعدما جردتها من هاتفها النقال، هذه الوقائع مثبتة في قرص مضغوط كون المكان الذي وقعت فيه الواقعة مراقب بأجهزة كاميرا.

على الرغم من علمها أنه برفقة أبيه، وهما في حالة شقاق. وأمام هذه المعطيات، فإن المتهمة لم تستجب لاستدعاءات قاضي التحقيق إلا أن الأخت الشرعية للضحية «ب.ك» وبموجب وكالة صادرة عنه لتنوبه وتمثله في القضية نظرا لعمله في دبي، فإنها أكدت أمام قاضي التحقيق وخلال جلسة المحاكمة أنه وعندما قدم شقيقها شكوى أمام شرطة دبي، فإن المتهمة حولت القضية إلى المحكمة، ليتفاجأ الضحية بصدور أمر قضائي يمنع مغادرة الطفل خلال 3 أسابيع، وذلك بتاريخ 24 جانفي 2016.

أما واقعة الاختطاف وقعت بتاريخ 25 جانفي 2016، لتستغل المتهمة الفرصة وتتقدم إلى القنصلية الجزائرية بدبي وطلبت الحصول على جواز سفر للطفل كريم، إلا أن القنصلية الجزائرية رفضت باعتبار أن الطفل يحوز على جواز سفر، بعدها قصدت القنصلية الفرنسية بدبي كون الطفل مزدوج الجنسية جزائرية فرنسية، لتتمكن من استخراج جواز سفر آخر خاص بالطفل الذي استعملته في إخراج الطفل من دبي إلى الأردن ومنه إلى أمريــكا، مرجحة أن تكون في هذه الاونة مستقرة بولاية كاليفورنا، باعتبار أن لها أختا تقيم هناك،.

وموازاة مع هذه الوقائع، فإن وكيل الجمهوريةالتمس تسليط عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا، وبعد المداولات تم إدانتها غيابيا بعقوبة عامين حبسا نافذا مع تأييد الأمر بالقبض الدولي الصادر بتاريخ 11 جوان 2017.(النهار)

المصدر : جي بي سي نيوز