التو السودان تكشف حقيقة هدم كنائس بالخرطوم
التو السودان تكشف حقيقة هدم كنائس بالخرطوم

تحَدَّثَت الشرطة السودانية، مساء الخميس، إنها "لم تهدم أو تغلق أي كنيسة تتبع لطائفة كنيسة المسيح بالسودان (كاثوليكية) بالعاصمة الخرطوم".

وقد كشفــت وبــيــنـت الشرطة، عبر بيان اطلعت عليه الأناضول، إن قواتها "قبضت على خمسة قساوسة الأحد الماضي؛ لعدم امتثالهم لقرارات إدارة شؤون الكنائس بوزارة الإرشاد بتعيين رعاة جدد لإدارة (كنيسة المسيح)، وتوجيه تهم لهم متعلقة بالإزعاج العام".

وأشارت إلى أنها "أطلعت الأسبوع الماضي، القساوسة الخمسة الذين يقودون (كنيسة المسيح) بقرار صادر عن إدارة شؤون الكنائس بوزارة الإرشاد الشهر الجاري بتعيين رعاة جـــديـــد للكنيسة خلفًا لهم".

وأضافت الشرطة: "لم يمتثل القساوسة للقرار؛ ما دفعنا للقبض عليهم لتسببهم في حالات من الفوضى والشغب"، دون توضيح.

وَقد شَدَّدْتِ الشرطة إلى أن "تدخلها جاء لحفظ الأمن"، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

ولا توجد أسباب معلنة من قبل وزارة الإرشاد بشأن قرار إدارة شؤون الكنائس تعيين قساوسة جدد؛ خلفًا لهؤلاء لقساوسة الخمسة، كما أنها لم تدل بأي تصريح حول المسألة.

لكن المستشار القانوني للطائفة، ديماس مرجان، فقد اومأ إلى أن الطائفة تقول إن مجموعة من 5 قساوسة هم الذين تم تعيينهم من قبل الوزارة لديهم خلاف (لم يوضحه) مع القساوسة، الذين انتخبهم المجمع الكنسي للطائفة في يونيو/حزيران 2015، ولجأوا في خلافهم إلى وزارة الإرشاد التي أقالت القيادة المنتخبة وعينتهم.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ المستشار القانوني في تصريح للأناضول، أن "القساوسة الخمسة سيمثلون أمام محكمة جنائية بأم درمان، الثلاثاء القـــــــادم، لمحاكمتهم بتهم متعلقة بالإزعاج العام".

ومن هنا فقد اعلــنت قيادة "كنيسة المسيح"، الثلاثاء الماضي، مقاضاة وزارة الإرشاد المسؤولة عن الشؤون الدينية في البلاد، لـ"مخالفتها لوائح تعيين القساوسة".

وعينت إدارة شؤون الكنائس بوزارة الإرشاد قيادة جديدة للكنيسة؛ خلفًا للقيادة المنتخبة، التي تنتهي فترة ولايتها على الكنيسة العام القـــــــادم، حسب المستشار القانوني للكنيسة التي لها 90 فرعًا في مختلف ولايات السودان، وتقع قيادتها في العاصمة الخرطوم.

وقد كشفــت وبــيــنـت إدارة الكنيسة أن القانون المُنظّم لعمل الكنائس بالسودان، ينص على إقتراع قساوسة، ورعاة كل الطوائف المسيحية من داخل الكنائس، وأن الوزارة أو أي جهة إدارية لا تملك حق التدخل وتعيين القساوسة.

و"كنيسة المسيح"، هي طائفة مسيحية كاثوليكية أتباعها ينحدرون من قبائل محددة في جنوب وجنوب غرب البلاد ولهم كنائسهم في مناطق البلاد المختلفة، وهي طائفة معترف بها بصورة رسمية من قبل الحكومة، ولها 90 فرعًا في مختلف ولايات السودان، وتقع قيادتها بالخرطوم. -

المصدر : المصريون