الان الكويت في اقوي ضربة مخابراتية في عمق الحرث الثوري الايراني وحزب الله تكشف الهوية
الان الكويت في اقوي ضربة مخابراتية في عمق الحرث الثوري الايراني وحزب الله تكشف الهوية

الان الكويت في اقوي ضربة مخابراتية في عمق الحرث الثوري الايراني وحزب الله تكشف الهوية ، حيث قد اِظْهَـــــرْت مصادر أمنية كويتية، عن إلقاء قوة من أمن الدولة الكويتي، القبض على 12 شخصا من الهاربين المحكومين في قضية ” خلية العبدلي “، موضحة أن وزارة الداخلية الكويتية ستصدر بياناً من اجل تحديـــــــد تفاصيل هوية الموقوفين.

وبدورة فقد  أكد النائبان في مجلس الأمة الكويتي عبدالوهاب البابطين وماجد المطيري، خبر إلقاء القبض على الهاربين المدانين في قضية ” خلية العبدلي ” بعد تواصلهما مع وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، وفقا لجريدة الأنباء الكويتية.

حيث قد ذكرت الوزارة ـ في بيان صحفي لها اليوم السبت، أنه جاري البحث عن الآخرين وهما شخصان، مشيرة إلى أنها ستصدر بيانًا لاحقًا عقب استكمال التحقيقات والإجراءات القانونية المقررة.

وفي هذا المطاف فقد كانت محكمة التمييز الكويتية أصدرت حكمها في القضية التي أدين فيها المتهمون بارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي الكويت، والسعي والتخابر للقيام بأعمال عدائية ضد البلاد، من خلال جلب وتجميع وحيازة وإحراز مفرقعات ومدافع رشاشة وأسلحة نارية وذخائر وأجهزة تنصت بغير ترخيص، وبقصد ارتكاب الجرائم بواسطتها.

وسبق أن نشرت الصور والأسماء الكاملة لـ15 كويتيا من المحكومين بـ"خلية العبدلي"، التي ربطتها التحقيقات بحزب الله، داعية من يمتلك معلومات عنهم إلى التقدم بها، بعد تواريهم عن الأنظار إثر الأحكام الصادرة بحقهم.

علي خطي هذا فقد جاءت إدانة المتهمين «وفقاً لحيثيات حكم محكمة الاستئناف» بعد أن اطمأنت المحكمة لصحة تحريات إدارتي استخبارات الجيش وأمن الدولة، والتي كشفت تجسساً وتنسيقاً بين المتهم الأول وموظف السفارة الإيرانية، بالإضافة إلى ضلوع بقية المتهمين المدانين بالقضية.

المصدر : وكالات