اجتماع لقيادات وزارة النفط يناقش عودة شركات النفط الأجنبية واستقطاب أخرى
اجتماع لقيادات وزارة النفط يناقش عودة شركات النفط الأجنبية واستقطاب أخرى

كتب : حضارم نت ـ سبأ 26/11/2017 16:25:14

ناقش لــقـاء لقيادات وزارة النفط والمعادن اليوم بعدن نتائج التواصل مع الشركات العالمية الاستكشافية والانتاجية في مجال النفط والغاز والمعادن، لاستئناف عملها في المحافظات المحررة، وكذا استقطاب أخرى جديدة.

وشدد وزير النفط المهندس سيف الشريف على أهمية تضافر الجهود وتكاملها لتنفيذ التوجيهات الرئاسية والحكومية، للتسريع بعملية استعادة كامل الانتاج من حقول محافظتي مأرب وشبوه وإعادة تصدير النفط والغاز عبر مينائي النشيمة وبلحاف.

وكرس الاجتماع الذي حضره قيادات ومسؤولي الوحدات والمؤسسات والشركات التابعة للوزارة، لتقييم ما تم انجازه في الجوانب المرتبطة بعمل الوزارة ومشروع خطتها للعام القادم 2018م.

ووجه وزير النفط، قطاعات الوزارة والمؤسسات والوحدات والشركات التابعة بالتسريع بإعداد خططها القطاعية للعام القادم، على أن تتضمن أهدافا واقعية وقابلة للتنفيذ وفق برنامج زمني محدد، حتى يتم استيعابها في خطة الوزارة الشاملة.. معربا عن ثقته أن العام القادم هذا وسوف يكون حافلا بالكثير من الانجازات في قطاع النفط والمعادن بعد تجاوز كثير من الإشكالات وأبرزها تطبيع الأوضاع الأأمنية بشكل جيد ومشجع للشركات المحلية أو الاجنبية لاستئناف عملها وكذا الدفع باستثمارات جديدة.

وأكد الوزير الشريف، أن المرحلة الراهنة تقتضي ترجمة الأحاديث المكررة عن الإمكانيات الكبيرة والواعدة والمتاحة للاستثمار في قطاعات النفط والغاز والمعادن في اليمن، وهي مثبته ومؤكدة وفقا لدراسات ونتائج علمية، إلى واقع عملي وهذا يتطلب بالضرورة تكاتف جهود الكل على المستوى الرسمي والشعبي، باعتبار الفائدة مشتركة.. لافتا إلى حرص الحكومة على تأمين الأجواء الملائمة والجاذبة لاستغلال الإمكانيات الواعدة في قطاع النفط والمعادن بما يعود بالنفع على المواطنين، وذلك بجذب المستثمرين والشركات الاستثمارية للاستفادة من هذه الفرص، وتقديم كل اشكال الرعاية و الدعم لإنجاح نشاطها واستثماراتها.

واستعرض الاجتماع، أوضاع مصافي عدن من كافة الجوانب الفنية والإدارية، والجهود الجارية لتفعيل دورها الحيوي في تزويد العاصمة المؤقتة والمحافظات المحررة باحتياجاتها من المشتقات النفطية.

كما تم مناقشة الخطط والمقترحات لتزويد مصافي عدن بالنفط الخام، وتفعيل أداء وحدات التكرير بطاقتها الانتاجية السابقة وتطويرها، بما يتوازى مع حجم الاحتياجات القائمة من المشتقات النفطية للمواطنين ومحطات الكهرباء، واستعراض احتياجات محافظات عدن، ابين، لحج، الضالع، وتعز من مادة الغاز المنزلي، والخطط المعدة لتلبية هذه الاحتياجات.

وشدد وزير النفط بهذا الشأن، على اهمية الدور التكاملي بين الوحدات الانتاجية وعلى وجه الخصوص شركة مصافي عدن وشركة توزيع المشتقات النفطية، لتحقيق الاستقرار التمويني والسعري للمشتقات النفطية وعدم حدوث أي اختناقات لاحقا.

 

التعليقات

المصدر : حضارم نت