موسى يؤكد أهمية الاطلاع على أفضل الممارسات المعتمدة بالملتقى العالمي
موسى يؤكد أهمية الاطلاع على أفضل الممارسات المعتمدة بالملتقى العالمي
رام الله - جريدتي
أكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أ.د. علام موسى على أهمية الاطلاع على أبهــى الممارسات التي تم اعتمادها خلال الملتقى العالمي السابع عشر لمنظمي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والعمل على تنفيذ المبادئ التوجيهية التي أقرها المؤتمر، إضافة إلى تنفيذ المشاريع التي تم التفاهم حولها مع رئيس مكتب تنمية الاتصالات والمكتب الإقليمي العربي التابع للاتحاد.

واستعرض الفرص التي يتيحها المكتب الإقليمي العربي التابع للاتحاد، وذلك بهدف الاستجابة للاحتياجات الفلسطينية لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما يضمن تحقيق فلسطين للأهداف العلمية للتنمية المستدامة حتى العام 2030، إضافة إلى التعامل مع أولويات فلسطين بشأن المشاريع المطروحة للتمويل من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات.

جاء ذلك، خلال مشاركة الوفد الفلسطيني في فعاليات الملتقى العالمي السابع عشر لمنظمي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المنعقد في الباهاما خلال الفترة من 11-15/07/2017.

وتم عقد لقاءات ثنائية مع الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات السيد هولن زهاو، ومدير قطاع تنمية الاتصالات في الاتحاد الدولي للاتصالات السيد براهيما سانو.

واعتبر د. موسى، أن الاحتياجات الفلسطينية على رأس سلم أولوياته، مثمناً دور رئيس المكتب الاقليمي العربي للإيعاز بالإسراع في إيجاد التمويل اللازم للمشاريع الثمانية المقدمة من فلسطين في مجالات مختلفة.

ومن هنا فقد ذكـر: "إن هذه المشاريع تتعلق بخبراء في مجال المصادقات الإلكترونية وتأسيس وبناء هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، إضافة إلى التعليم الذكي وتحليل وتقييم قطاع الاتصالات، ودراسة حول إنشاء محطة فضائية أرضية بالإضافة لإيفاد خبراء لمساعدة الوزارة في تنفيذ عدد من المشاريع التي أدرجتها على خطتها لهذا العام".

وأكد د. موسى أن المؤتمر يعقد بشكل سنوي حيث تحرص فلسطين على المشاركة به لما يشكله من رافعة لتطوير أساليب وإجراءات تنظيم قطاع الاتصالات ليستجيب للتطور الهائل والسريع حتى لا تصبح الأطر التنظيمية معيقاً للنمو والتطور وخاصة في قطاع عابر للحدود.

وقد أشـــــــــــار إلى أهمية تطبيق قرار ١٨ المتعلق بتقديم المساعدات التكنولوجيا لفلسطين مثل بناء القدرات وإيفاد الخبراء والمختصين لمساعدة الوزاره فنياً وتقنياً بتمويل من الاتحاد الدولي للاتصالات. 

وفي سياق آخر، أكد د. موسى خلال إِجْتِمــاع وفد الوزارة مع الأمين العام للاتحاد ومدير قطاع تنمية الاتصالات، على ضرورة الضغط على الجانب الإسرائيلي لتذليل المعيقات التي تضعها دولة الاحتلال الاسرائيلي أمام تطور قطاع الاتصالات والتأخير المتعمد في إدخال الأجهزة والمعدات الخاصة بالجيل الثالث، وناقش مشروع القرار الذي هذا وسوف يتم تقديمه إلى مؤتمر تنمية الاتصالات العالمي، الذي سيعقد في بيونس آيرس/ الإرجنتين في أكتوبر القـــــــادم، والذي سيتطرق إلى الحصار المفروض على قطاع الاتصالات، بالإضافة إلى تعزيز المساعدات التكنولوجيا لفلسطين.

وشدد على أهمية تطوير أواصر التعاون مع مكاتب الاتحاد الثلاث (التنمية، الراديو، والمواصفات) من أجل تسهيل تطبيق قرارات الاتحاد التي صدرت لتَدْعِيمُ فلسطين في سعيها لتطوير وتحديث قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إضافة إلى الاتفاق على ضرورة استمرار التشاور والتنسيق مع كل الأطراف بالمنطقة لضمان إطلاق خدمات الجيل الثالث قبل نهاية العام، كما هو مخطط، إضافة إلى تقديم الدعم الفني والتقني لفلسطين والقرار 99 والذي يطالب القوة القائمة بالاحتلال السماح بإنشاء وبناء بوابة اتصالات دولية لفلسطين، وناقش إمكانية أن تشغل فلسطين مناصب مــهـــمــة مثل رئيس أو نائب رئيس لبعض الحلقات الدراسية.

المصدر : دنيا الوطن