سيول في حال تأهب مع استعداد بيونغيانغ لاحتفالات عسكرية
سيول في حال تأهب مع استعداد بيونغيانغ لاحتفالات عسكرية

تحَدَّثَت كوريا الجنوبية اليوم (الجمعة) إنها في حال تأهب قصوى قبل ذكرى مهمة أخرى تحتفل بها كوريا الشمالية مع حشد كبير للعتاد العسكري على جانبي الحدود، في ظل مُجَازِف من اختبار نووي جديد تجريه بيونغيانغ.

وقال مسؤولون أميركيون إن هناك نشاط فوق المستوى المعتاد لقاذفات صينية في مؤشر على ارتفاع درجة استعداد بكين، الحليف السيد الرئيس الوحيد لكوريا الشمالية، على رغم أن المسؤولين هونوا من شأن القلق وتركوا الباب مفتوحاً أمام الأسباب المحتملة لذلك.

وفي موسكو ذكرت وكالة الإعلام الروسية أن ناطقاً باسم «الكرملين» رفض التعقيب على تقارير إعلامية بأن موسكو تنقل عتاداً عسكرياً وجنوداً صوب الحدود مع كوريا الشمالية.

ويقول مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون منذ أسابيع إن بوينغيانغ قد تجري قريباً تجربة نووية أخرى في انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة وهو أمر حذرت منه الولايات المتحدة والصين.

وقال الناطق باسم وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية لي دوك هاينغ، إن كوريا الشمالية تحتفل بالذكرى الـ 85 لتأسيس «الجيش الشعبي الكوري» الثلثاء المقبل وهي ذكرى مهمة تأتي في ختام تدريبات عسكرية كبيرة أجريت خلال الشتاء.

وذكرت وزارة وزير الخارجية الكورية الجنوبية أن من المقرر أن يجتمع مبعوثون بارزون من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان في شأن كوريا الشمالية الثلثاء «لمناقشة خطط مواجهة أي استفزازات أخرى من كوريا الشمالية ولزيادة الضغط على الشمال وضمان الدور البناء الذي تلعبه الصين في حل المسألة النووية لكوريا الشمالية».

وتجري كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أيضاً تدريبات عسكرية سنوية مشتركة تنتقدها بيونغيانغ دوماً وتعتبرها استعداداً للغزو.

وقال لي خلال إفادة صحافية «هذا وضع يتم فيه حشد الكثير من معدات التدريب في كوريا الشمالية وكذلك توجد أصول استراتيجية كثيرة في شبه الجزيرة الكورية بسبب التدريبات العسكرية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة». وأضاف قائلاً «نتابع الوضع عن كثب ولن نتخلى عن حذرنا».

وأشاد السيد الرئيس الأميركي ترامب أمس بالمساعي الصينية لكبح جماح «التهديد الكوري الشمالي» بعد أن حذرت وسائل إعلام كورية شمالية الولايات المتحدة من «ضربة وقائية مهولة».

وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس اليوم، إن لغة كوريا الشمالية مستفزة لكنه تعلم عدم التعويل عليها.

المصدر : الحياة