“لا مستحيل” في الصين.. حتى التاريخ يتحرك
“لا مستحيل” في الصين.. حتى التاريخ يتحرك

أقيم مهرجان للاحتفال بالانتهاء من نقل معبد تاريخي في الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ بدأت عملية تحريكه في 2 سبتمبر الجاري، وانتهب الأحد، بحضور مئات السياح والمواطنين الذين تابعوا الحدث بشغف كبير.
وتم خلال العملية نقل قاعة “ماهافيرا” بمعبد “بوذا اليشمي” فى شانغهاي شرق الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ، حيث أزيحت القاعة الرئيسية للمعبد الذي يرجع إلى 135 عاما لمسافة 30 مترا شمالا ورفعت متر واحد عن الأرض، من أجل خلق مساحة أكبر للزوار.

وبدأت عملية نقل المعبد يوم 2 سبتمبر، وتم الانتهاء منه الأحد، إذ تم نقل القاعة الرئيسية للمعبد 30.66 مترا للشمال، ووضع على زِيَــــادَةُ 1.05 متر. كما تم نقل التماثيل البوذية والآثار مع القاعة.

وقد تم بناء قاعة “ماهافيرا” لمعبد اليشم بوذا فى شانغهاى سَـــنَــــــة 1882. ويجذب المعبد في وسط شانغهاى أكثر من مليوني زائر سنويا. ويصل عدد الزوار يوميا إلى نحو 100 ألف شخص.

ومن هنا فقد ذكـر لى يامينج، كبير المهندسين بمعهد شركة شانغهاى للتصميم والبحوث المعمارية، إن الحسابات الدقيقة في جميع مراحل العملية ضمنت نقل جميع الأجزاء معا وبشكل متساو بدون أي تضرر.

ومن هنا فقد ذكـر جو شينغ، رئيس مجلس إدارة معبد اليشم بوذا، نائب رئيس الجمعية البوذية في الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ، إن تحريك القاعة سيخلق مساحة أكبر بين المباني، ويقلل خطر حدوث تدافع.

سكاي نيوز

تعليقات

المصدر : النيلين